منظمة الصحة العالمية تعلن نيجيريا خالية من إيبولا.. ماذا فعلت لتتجنب الفيروس القاتل؟

الصحة

منظمة الصحة العالمية تعلن نيجيريا خالية من إيبولا.. ماذا فعلت لتتجنب الفيروس القاتل؟ منظمة الصحة العالمية تعلن نيجيريا خالية من إيبولا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gbz0

أعلنت منظمة الصحة العالمية يوم الاثنين 20 اكتوبر ان نيجيريا خالية من فيروس إيبولا ، ما يعد انتصارا عظيما في احتواء تفشي هذا المرض الذي لم تستطع مجابهته العديد من الدول الأخرى.

كان الاندلاع الأخير للمرض قد قتل أكثر من 4500 شخص في غرب أفريقيا، وهو لا يزال خارج السيطرة في ليبيريا وسيراليون وغينيا، وبذلك فنيجيريا، رغم ذلك، ليست بمنأى عن عودة محتملة للمرض.

وقال وزير الصحة النيجيري "أونيبوشي تشوكوو" لصحيفة "تايم": "من الممكن السيطرة على فيروس إيبولا، من الممكن هزيمة إيبولا، لقد رأينا هذا هنا في نيجيريا، وإذا ما ظهرت حالات أخرى في المستقبل، فسوف يتم التعامل معها بالمعايير الدولية، وسوف تكون نيجيريا مستعدة وقادرة على مواجهة هذا الفيروس، بالضبط كما فعلنا مع الاندلاع الأخير".

وبالنسبة لمنظمة الصحة العالمية فقد تطلب إعلان نيجيريا منطقة خالية من الفيروس، قضاء هذه الدولة الافريقية فترة 42 يوما دون ظهور حالات جديدة للإصابة بالفيروس(هذه الفترة تمثل ضعف فترة حضانة المرض)، وهذا هو ما أكدته جميع الفحوصات والاختبارات التي أجراها خبراء المنظمة في جميع أنحاء البلاد.

كانت قد ظهرت في نيجيريا 20 حالة إصابة بالفيروس، وحدث هذا بعدما وصل رجل ليبيري أمريكي يدعى "باتريك ساوير" إلى العاصمة "لاغوس" مصابا بالفيروس في حالة إعياء شديدة في المطار، وأصيب العاملون القائمون على علاجه، ما أدى لانتشار المرض وقتله ثمانية أشخاص.

بالرغم من ذلك يعتبر هذا العدد منخفضا جدا مقارنة بآلاف الحالات من الوفيات في البلدان الافريقية الأخرى، حيث يعتبر النظام الصحي في نيجيريا أكثر قوة من باقي البلدان المجاورة، بالرغم من القلق الكبير الذي كان لدى الخبراء، من ظهور المرض في أحد الأحياء الفقيرة في البلاد كثيفة السكان، ما سيؤدي إلى اندلاعه بقوة مرة أخرى.

ما الذي فعلته نيجيريا للسيطرة على المرض ؟

يوضح الدكتور تشوكوو والدكتور فيصل شعيب من مركز عمليات الطوارئ في البلاد إن أهم الإجراءات التي اتبعتها نيجيريا بسرعة شديدة للسيطرة على المرض تمثلت في الاستعدادات المبكرة للسيطرة على المرض قبل ظهور حالات الإصابة، وإعلان حالة الطوارئ في البلاد مباشرة بعد ظهور أوائل الحالات في غرب أفريقيا، إضافة إلى تدريب الاطباء المحليين على السيطرة على المرض وحصر انتشار العدوى، واستيعاب الذعر بين السكان المحليين وتعريفهم بكيفية الحيلولة دون الاصابة. هذا عدا عن الاستجابة والالتزام بالمعايير والإجراءات الدولية، وسرعة التنسيق معها.

كما تم إبقاء الحدود مفتوحة مع البلاد المجاورة التي ظهرت فيها حالات الإصابة، ما ساعد على طمأنة السكان المحليين، وعدم لجوء سكان البلاد المجاورة للتسلل بطرق غير شرعية للبلاد وإصابة السكان داخلها. وساعد عدم غلق الحدود على التعرف على الحالات المصابة التي تحاول عبور الحدود.

بالرغم من عدم ظهور حالات إصابة جديدة، إلا أن نيجيريا مستمرة في اجراءاتها والاستعداد لظهور حالات أخرى جديدة.

المصدر : RT + "رويترز+تايمز"

أفلام وثائقية