"ناسا" تكشف عن أسباب خططها لملاقاة كويكب في الفضاء وتغيير مساره

الفضاء

ناسا تكشف عن أسباب إرسالها طاقم بشري لملاقاة كويكب في عشرينيات القرن الحالي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gava

كانت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" قد كشفت العام الماضي عن خططها لملاقاة كويكب في الفضاء وتقريبه من كوكب الأرض ليتمكن رواد الفضاء في المستقبل من دراسته.

وفي سلسلة من البحوث الجديدة اوضحت وكالة "ناسا" اسباب وكيفية قيامها بهذا الأمر.

وشرح خبراء "ناسا" في هذه البحوث مختلف التقنيات، التي يمكن أن تحتاجها هذه المهمة، وقالوا أيضا إن هذه المهمة يمكن أن تساعد في إنقاذ كوكب الأرض من آثار كارثية في المستقبل.

البحوث متوفرة على موقع الوكالة في 6 صفحات تحت عنوان Asteroid Initiative Related Documents.

وبالرغم من أن الهدف التالي الأكبر لوكالة ناسا هو إرسال البشر إلى المريخ في المستقبل القريب، إلا أنها تؤكد أن تغيير مسار الكويكب المذكور سيكون خطوة مهمة نحو الوصول إلى هذا الهدف.

وتشرح ناسا الطريقة التي سيتم بها تنفيذ المهمة بقولها أنها تخطط لإطلاق مركبة فضائية روبوتية لملاقاة الكويكب والمساعدة في إعادة توجيهه بحلول نهاية هذا العقد إلى مدار ثابت حول القمر يسمى "المدار الخلفي البعيد".

بعدها يقوم رواد الفضاء على متن المركبة الفضائية "أوريون" التابعة لوكالة ناسا، والتي ستنطلق من الصاروخ SLS، باستكشاف الكويكب في منتصف عشرينيات القرن الحالي، في أبعد نقطة من مداره حول القمر.

وبحصول رواد الفضاء على عينات من الكويكب، سيساعد ذلك ناسا في تطوير أدوات وتقنيات استكشاف الفضاء في المستقبل، وأيضا تعزيز قدرة الوكالة على الاستفادة من الموارد الطبيعية في الفضاء.

حيث أن الأجرام السماوية الفضائية، مثل الكويكبات والقمر، من الممكن أن تحتوي على ما يكفي من الأوكسجين والهيدروجين لخلق هواء يمكن تنفسه ومياه صالحة للشرب، أو حتى مكونات لوقود الصواريخ.

المصدر : RT + "ديلي ميل"