انتخابات عامة في البرازيل وسيلفا تزاحم روسيف على الرئاسة

أخبار العالم

انتخابات عامة في البرازيل وسيلفا تزاحم روسيف على الرئاسةالانتخابات البرازيلية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gas1

تشهد البرازيل الأحد 5 تشرين الأول/أكتوبر انتخابات عامة من المتوقع أن تحدد نتائجها النهج الاقتصادي والاجتماعي لسابع اقتصاد في العالم.

ودعي 142.8 مليون ناخب برازيلي إلى الاقتراع لانتخاب رئيس أو رئيسة وكذلك 27 حاكما و513 نائبا فيدراليا و1069 نائبا إقليميا و27 سيناتورا (ثلث مجلس الشيوخ) من بين 26 ألف مرشح.

لكن الصراع على المنصب الأعلى في البلاد سيحتدم بين الرئيسة الحالية ديلما روسيف (66 عاما) التي خلفت الرئيس السابق لولا دا سيلفا، و مارينا سيلفا (56 عاما)، ممثلة حزب التغيير التي ظهرت بقوة إلى الساحة السياسية بعد وفاة حليفها ادواردو كامبوس في حادث طائرة في أغسطس/آب الماضي.

وينقسم البرازيليون اليوم بين المدافعين عن إرث الانجازات الاقتصادية والاجتماعية التي تجسدها ديلما روسيف، باعتبارها مدعومة من طرف الرئيس السابق لولا، وأولئك الذين يبحثون عن التغيير وعن شخصية جديدة قادرة على إنعاش اقتصاد البلاد الذي تدهور خلال السنوات الماضية ومحاربة الفساد الذي تغلغل في جميع مؤسسات الدولة.

وبعدما كانت استطلاعات الرأي تشير إلى تفوق مارينا سيلفا على منافستها ديلما روسيف بعشر نقاط، انقلبت الموازين في الأسبوع الماضي، حيث استعادت الرئيسة البرازيلية المنتهية ولايتها، تفوقها على خلفية المناظر التلفزيونية التي جرت بين السيدتين نهاية الأسبوع على قناة "غلوبو" الشهيرة.
وعرضت ديلما روسيف حصيلتها السياسية والاقتصادية وتحدثت مطولا عن المساعدات الاجتماعية والغذائية التي استفاد منها ما يقارب 40 مليون برازيلي فقير، فيما وعدت ببناء أكثر من 3 مليون منزل شعبي في المستقبل القريب للمتضررين وسكان الأحياء القصديرية، إضافة إلى وضع خطط لمحاربة الفساد والرشوة.
وتساءلت روسيف:" من الأكثر تجربة وقدرة على مواصلة العملية السارية في إجراء الإصلاحات الضرورية"، مذكرة في الوقت نفسه بأن حزب العمال، الذي يحكم البلاد منذ 12 سنة، هو الذي مكن 40 مليون فقير من الارتقاء إلى الطبقة المتوسطة ورفع قدرتهم الشرائية والاستهلاك".

أما منافستها مارينا سيلفا المنشقة من حزب العمال والتي شغلت منصب وزيرة البيئة سابقا (2003-2008) والإنجيلية المتحمسة فتسعى إلى أن تصبح أول امرأة سوداء تتولى منصب الرئيس في هذا البلد المترامي الأطراف.

المصدر: RT"أ ف ب"