"الأمن والتعاون" تبدأ في مراقبة خطوط التماس بين عسكريي كييف و"الدفاع الشعبي"

أخبار العالم

مراقبو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في جنوب شرق أوكرانيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gagn

أعلنت كييف أن فرقا من مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ستشرع بالعمل في خطوط التماس بين العسكريين الأوكرانيين ومقاتلي قوات "الدفاع الشعبي" في جنوب شرق البلاد.

وفي تصريح متلفز، قال الناطق باسم هيئة الأمن والدفاع القومي الأوكراني أندريه ليسينكو إن فرق التفاوض ومجموعات المراقبين لم تصل إلى المنطقة بعد، موضحا أنها ستبدأ عملها الأربعاء 1 أكتوبر/تشرين الأول. وأشار إلى أن المجموعات المذكورة ستؤدي مهمتها عن طريق دوريات طول خطوط التماس بين طرفي النزاع.

وكانت مجموعة الاتصال بشأن التسوية في أوكرانيا (أوكرانيا، روسيا، منظمة الأمن والتعاو في أوروبا) قد تبنت 20 سبتمبر/أيلول في العاصمة البيلاروسية مينسك مذكرة لوقف إطلاق النار تضم 9 بنود. وتقضي  الوثيقة بحظر استخدام جميع أنواع الأسلحة وسحب كل من الطرفين أسلحة يزيد عيارها عن 100 ميلليمتر على مسافة 15 كلم من خطوط التماس. وتم تكليف منظمة الأمن والتعاون مراقبة التزام الطرفين ببنود المذكرة.

وفي اللقاء السابق لمجموعة الاتصال الذي عقد 5 سبتمبر/أيلول في مينسك تم توقيع بروتوكول حول التسوية السلمية للنزاع في جنوب شرق أوكرانيا، من أهم بنوده وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى.

وفي 3 سبتمبر/أيلول طرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خطته لحل النزاع في المنطقة، والتي تقتضي وقف جميع المجموعات المسلحة هجومها في جنوب شرق البلاد وسحب جميع القوات إلى مسافة آمنة من المدن والبلدات، وتأمين مراقبة دولية لتمسك الطرفين بوقف إطلاق النار، وعدم استخدام الطائرات الحربية ضد مدنيين، وتبادل الأسرى بين الجانبين بطريقة "الجميع مقابل الجميع"ـ إضافة إلى فتح ممرات إنسانية وإرسال فرق تمريم إلى منطقة النزاع لإعادة بناء مواقع البنية التحتية.

المصدر: RT + "إيتار- تاس"

فيسبوك 12مليون