مجلس الأمن يفرض عقوبات على مقاتلين أجانب

أخبار العالم

مجلس الأمن يفرض عقوبات على مقاتلين أجانبمجلس الأمن الدولي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/759183/

تبنى مجلس الأمن الدولي الثلاثاء 23 سبتمبر/أيلول مشروعا أمريكيا فرنسيا أدرج بمقتضاه 12 مقاتلا أجنبيا وداعما مرتبطين بالجماعات الإسلامية المتشددة على القائمة السوداء.

وأدرجت لجنة بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الثلاثاء أكثر من 12 مقاتلا أجنبيا متشددا وجامع أموال ومجندا مرتبطين بالجماعات الإسلامية المتشددة في سوريا والعراق وأفغانستان وتونس واليمن بينهم قائد كبير بتنظيم الدولة الإسلامية على القائمة السوداء.

واستهدفت لجنة عقوبات تنظيم القاعدة في مجلس الأمن أشخاصا متشددين وجامعي أموال ومجندين من فرنسا والسعودية والنرويج والسنغال والكويت وتنص العقوبات على فرض حظر على الأسلحة وحظر سفر وتجميد للأصول.

ويستهدف القرار بشكل عام المقاتلين المتشددين الأجانب الذين يسافرون إلى مناطق نزاع في أي مكان في العالم ولكن اجتذبهم صعود الدولة الإسلامية وجبهة النصرة في العراق وسورية.

ويندرج مشروع القرار هذا تحت أحكام الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة وهو ما يجعله ملزما قانونيا بالنسبة لأعضاء الأمم المتحدة البالغ عددهم 193 ويعطي مجلس الأمن سلطة لاتخاذ قرارات بفرض عقوبات اقتصادية أو باستخدام القوة، ولكن النص لا يعطي تفويضا باستخدام القوة العسكرية للتعامل مع قضية المقاتلين.

وقدمت الولايات المتحدة 11 اسما، فيما قدمت فرنسا أربعة بحسب الطلبين المقدمين.

وتضم القائمة التي تقدمت بها فرنسا والولايات المتحدة أحمد عبد الله صالح الخزمري الزهراني، وهو  سعودي وعضو كبير في "القاعدة" غادر أفغانسان وباكستان العام الماضي متوجها إلى سورية، بالإضافة إلى عزام عبد الله زريق المولد الصبحي، وهو عضو سعودي في تنظيم "القاعدة" مسؤول عن التدريب البدني للمتشددين وعن التنسيق الخاص بالمقاتلين الأجانب الذين يسافرون إلى أفغانستان.

وفي القائمة أيضا إبراهيم سليمان حمد الحبلين، وهو خبير متفجرات سعودي ويعمل ضمن "كتائب عبد الله عزام" التي تشكلت عام 2009 وهي مرتبطة بـ "جبهة النصرة".

وتضم القائمة سيف الله بن حسين زعيم جماعة "أنصار الشريعة" في تونس التي لديها صلات بـ "القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي"، وجندت الجماعة شبانا في تونس كي يقاتلوا في سورية.

المصدر: RT + "رويترز"

فيسبوك 12مليون