أمريكا.. "محمد" يواصل معركته القضائية لفصله من عمله بسبب اسمه

متفرقات

أمريكا.. محمد قطبي أصر على اسمه فطرد من عمله
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/758791/

يواصل مهاجر مغربي معركته القضائية مع أحد أهم فنادق ولاية نيويورك، وذلك على خلفية فصله لرفضه استبدال اسمه محمد بأي اسم غربي يختاره، وتمسكه باسمه الذي يعكس هويته العربية الإسلامية.

فقد أسفر موقف المهاجر المغربي محمد قطبي البالغ من العمر 52 عاما عن إجراء تعسفي من قبل فندق "والدورف أستوريا"، تمثل بطرده على الرغم من أنه عمل فيه وأخلص في عمله 28 عاما، ليتحول "بجرة قلم" كما يقال إلى عاطل عن العمل بدون أي مصدر للرزق.

بدأت المشاكل تواجه محمد قطبي منذ 5 سنوات، حين تعرض لمضايقات وطلبت منه إدارة الفندق الذي يعود إلى سلسلة فنادق "هيلتون" الشهيرة أن يغير اسمه واقترحت عليه اسمي "إدغار" أو "هيكتور"، إلا أن محمدا أصر على أنه محمد ولن يتراجع عن قراره.

لم يكتف الرجل بذلك بل تقدم بدعوى قضائية ضد الفندق موجها إليه تهمة "العنصرية"، ليصدر قرار بعد ذلك بفترة وجيزة من إدارة "والدورف أستوريا" بطرده من عمله، علما أن المحكمة لم تنطق بالحكم في حينه.

بعد البت في القضية أصدرت محكمة مانهاتن في أغسطس/آب الماضي قرارها لصالح محمد قطبي العاطل عن العمل منذ سنتين، وحصل بموجبه على تعويض قدره 17500 دولار، فيما يستعد المهاجر المغربي إلى خوض جولة قضائية جديدة ضد الفندق الشهير.

من جانبه يقول محمد قطبي إنه بات "محطما" لأن عمله كان كل حياته، مشيرا في حوار أدلى به لصحيفة محلية إلى أنه قرر مغادرة الولايات المتحدة.

أما براد غيرستمان محامي المواطن المغربي فيؤكد أنه إذا فشل في الحصول على حكم ينصف موكله، فإنه سيتخذ خطوات أخرى "بالتنسيق مع منظمات المجتمع المدني"، على غرار تنظيم وقفات احتجاجية أمام مبنى فندق "والدورف أستوريا"، علما أن إدارة الفندق لم تعلق على الأمر حتى الآن.

الجدير بالذكر أن تقارير بريطانية نشرت في الشهر الماضي تفيد بأن اسم "محمد"، وكذلك اسم "أوليفر"، هو الأكثر شيوعا في المملكة المتحدة، وتحديدا في صفوف مواليد عام 2013، مطيحا باسم "هاري"، فيما جاء اسم "جورج"، الأكثر انتشارا بين ملوك بريطانيا، في ذيل القائمة المؤلفة من 10 أسماء.

المصدر: RT + موقع "اليوم 24" المغربي + وكالات