دمشق تنفي وجود أي اتصالات سرية مع واشنطن

أخبار العالم العربي

دمشق تنفي وجود أي اتصالات سرية مع واشنطنفيصل المقداد
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/758263/

نفى نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد وجود أي اتصالات سرية مع الولايات المتحدة مؤكدا أن "كل ما تقوم به القيادة السورية دائما هو أمام الشعب".

واعتبر المقداد في تصريح لقناة "المنار" الأحد 14 سبتمبر/أيلول أن التحالفات التي تستثني سورية والصين وروسيا قد تكون لها أجندات معينة، مشيرا الى أن "الحديث عن أي دور سعودي مستقل هو نوع من الدعابة، فالسعودية بلد تابع للولايات المتحدة ينفذ السياسات ويدفع الأموال وهذا دوره فقط".

وأوضح أنه "خلال اليومين الأخيرين لاحظنا التصريحات من قبل الدول التي حضرت اجتماع جدة، فبعضها يقول إنه لن يقدم أو ينضم، وبعضها الآخر يقول إنه لن يسلح أو يمول وهذا يعني وجود خلاف حقيقي".
 
وشدد نائب وزير الخارجية السوري على أن "الانتصار على الإرهاب لا يمكن أن يحقق النجاح المطلوب إلا من خلال احترام استقلال وسيادة الدول والتنسيق مع حكوماتها إزاء كل تحرك".

مصادر غربية لـ"الوطن" السورية: ثمة تنسيق سوري- أمريكي عبر طرف ثالث في الحرب على "الدولة الإسلامية"

 من جهة أخرى نقلت صحيفة "الوطن" السورية عن مصادر دبلوماسية غربية في باريس تأكيدها وجود تنسيق سوري أميركي في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بـ"داعش" ساخرة من تصريحات واشنطن النافية لذلك.

وقالت المصادر، التي رفضت الإفصاح عن هويتها، إن التنسيق قائم عبر طرف أمني ثالث يزود السوريين ببنك أهداف وبتحركات داعش حيث يتم استهدافها.

وقالت الصحيفة في عدد الصادر الاثنين 15 سبتمبر /أيلول إنه على الرغم من نفي وزير الخارجية الأميركية جون كيري لوجود مثل هذا التنسيق إلا أن عدة مصادر دبلوماسية نقلت عن دوائر استخباراتية وجود هذا التنسيق الذي رجح أن يكون عبر بغداد أو موسكو أو برلين أو حتى من خلال غرفة العمليات العسكرية الموجودة في أربيل.

وكشفت المصادر الدبلوماسية في حديثها لـلصحيفة عن تلقي سورية في الأسابيع الأخيرة معلومات دقيقة جداً وصلت إليها من خلال جهاز استخباراتي عن اجتماعات سرية لعدد من قادة داعش وتحركاتهم وعلى أثرها تحرك الطيران السوري وأصاب الأهداف بدقة عالية.

وأكدت المصادر أن الجيش السوري استفاد بشكل كبير من المعلومات الاستخباراتية التي تصله وتمكن خلال الأيام القليلة الماضية من تدمير وقتل عدد كبير من إرهابيي داعش ودمر مستودعات لسلاح أميركي حديث أتت به داعش من العراق.

وحول نفي واشنطن المتكرر لوجود مثل هذا التنسيق، سخرت المصادر الأوروبية من التصريحات الأميركية المتكررة ورجحت أن يكون ذلك نتيجة "الالتزامات" التي قدمتها للرياض والدوحة بعدم التعامل مع "النظام" السوري في الحرب على داعش لتحظى بتأييدها وتمويلها لهذه الحرب الطويلة نسبيا كما يراها الرئيس باراك أوباما، كما رجحت أن تكون التصريحات الأميركية مؤقتة إلى حين اكتمال تشكيل "الحلف" الذي سيشارك في هذه الحرب.

 

المصدر: RT + وكالات