"عيون الحرامية" في رام الله من بطولة خالد أبو النجا وسعاد ماسي

الثقافة والفن

  سعاد ماسي وخالد أبو النجا في فيلم فلسطيني
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/757874/

عُرض مساء الثلاثاء 9 سبتمير/أيلول في رام الله فيلم "عيون الحرامية" من بطولة الممثل المصري خالد أبو النجا والمغنية الجزائرية سعاد ماسي، وذلك في قصر "رام الله" الثقافي.

يسلط الفيلم الذي أخرجته الفلسطينية نجوى نجار الضوء على عملية نفذها مسلح فلسطيني عام 2002 واقتبس اسم الفيلم منها، وأسفرت عن مقتل 11 جنديا إسرائيليا ومستوطنين 2، من خلال قصة الأب "طارق" الذي يبحث عن ابنته التي اضطرته الظروف إلى أن يتركها قبل 10 سنوات.

شاركت في هذا الفيلم العربي مجموعة من الممثلين الفلسطينيين من بينهم ملك ارميلة وخالد الحوراني وإيمان عون وإلياس نيقولا ونسرين فاعور وإميل أندريه.

تم تصوير غالبية مشاهد الفيلم في مدينة نابلس والمناطق الريفية المحيطة بها، واستمرت عملية تصوير الفيلم 4 أسابيع.

هذا ويأمل القائمون على الفيلم من فنانين وفنيين أن يُسهم هذا العمل في صناعة سينما فلسطينية قادرة على الوصول إلى المشاهد العربي، لا سيما وأن "عيون الحرامية" نجح باستقطاب نجمين لامعين مثل خالد أبو النجا وسعاد ماسي.

من جانبه صرح الفنان المصري بأنه كان يرغب لو أنه كان حاضرا في أمسية العرض الأول للفيلم في فلسطين، "لرصد ردود الفعل تجاه دوره".

الجدير بالذكر أن "عيون الحرامية" هو الفيلم الروائي الطويل الثاني للمخرجة نجوى نجار التي درست السينما في الولايات المتحدة، إذ سبق وأن أخرجت فيلم "المر والرمان" الذي كتبت له السيناريو أيضا، وعُرض في عام 2008.

عملية "عيون الحرامية"

في انتفاضة الأقصى نُفذت عملية "عيون الحرامية" في أحد وديان الضفة الغربية الذي يحمل هذا الاسم ويقع إلى الشمال من رام الله واستهدفت حاجزا عسكريا إسرائيليا يفصل بين مناطق الأرض المحتلة.

خطط منفذ العملية إلى القيام بها فاتخذ موقعا مكّنه من مراقبة الجنود دون أن يرصده أي منهم، ثم راح يطلق النار عليهم بدقة متناهية من بندقية أمريكية قديمة، ما دفع الأمن الإسرائيلي لاحقا إلى القول إن القناص مسن فلسطيني شارك في الحرب العالمية الثانية، فيما رجحت مصادر أن القناص مقاتل شيشاني متمرس تمكن من التسلل إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة.

لكن بعد عامين من التحريات تمكنت الشرطة الإسرائيلية من اعتقال مُنفذ العملية، ليتضح أنه شاب فلسطيني في الـ 22 من عمره حين قام بالعملية التي وصفتها إسرائيل بأخطر العمليات في انتفاضة "الأٌقصى" ويُدعى ثائر حماد، وهو عضو في "كتائب شهداء الأقصى" التي تعتبر الذراع العكسرية لحركة "فتح".

تمت إحالة ثائر حماد إلى القضاء الإسرائيلي ليصدر حكمه بسجنه مؤبدا. هذا وكان الشاب الفلسطيني قد أدلى بتصريح من سجنه لصحيفة "القدس" المحلية، أكّد من خلاله أنه لم يتلق أي تدريب من أحد، وأنه اكتسب الخبرة من جده الصياد.

المصدر: RT + وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" + "القدس"

أفلام وثائقية