أوباما: سنهزم "الدولة الإسلامية"

أخبار العالم العربي

أوباما: سنهزم باراك أوباما في قمة الناتو بمقاطعة ويلز البريطانية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/757097/

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن تنظيم الدولة الإسلامية سيهزم لا محالة، معربا عن ثقته بنجاح تشكيل تحالف دولي ضد الجهاديين المسؤولين عن جرائم وحشية ارتكبوها في العراق وسورية.

وفي ختام قمة الناتو في مدينة نيوبورت البريطانية يوم الجمعة 5 سبتمبر/أيلول قال أوباما إن التنظيم المتطرف "لن يهزم بين ليلة وضحاها، لكننا نسير في اتجاه صحيح".

وأعرب الرئيس الأمريكي عن قدرة الناتو وشركائه على مطاردة مسلحي التنظيم الدولة الإسلامية "على غرار مطاردتنا لبقايا تنظيم القاعدة"، وكسر شوكتها "كيلا يستطيعوا استهدافنا".

كيري: التدخل البري ضد "الدولة الإسلامية" خط أحمر

وفي وقت سابق من الجمعة أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن الولايات المتحدة تقوم بتشكيل تحالف لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، داعيا حلفاء واشنطن إلى دعم هذه المبادرة.

وقال كيري: "نحن بحاجة إلى شن هجوم عليهم بطريقة تمنعهم من فرض السيطرة على أراض"، مؤكدا ضرورة دعم قوات الأمن العراقية وغيرها في المنطقة لاستخدامها ضد الإرهابيين دون إرسال قوات تابعة لدول الناتو إلى هناك.

واعتبر الوزير الأمريكي نشر قوات برية في العراق بالخط الأحمر للدول المشاركة في الاجتماع المذكور، الذي ضم وزراء خارجية ودفاع الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وكندا وأستراليا وإيطاليا وبولندا والدنمارك وتركيا.

كاميرون: دول الناتو تندد بالأعمال الهمجية لتنظيم الدولة الإسلامية

من جانبه أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن قادة الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي ينددون بالأعمال "الهمجية والمقيتة" التي يرتكبها تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال كاميرون: "نحن متحدون في إدانة هذه الأعمال الهمجية والمقيتة"، مشددا على أن "تهديداتهم تزيد من عزمنا على الدفاع عن قيمنا والقضاء على التنظيم"، الذي يهدد بإعدام رهينة بريطاني بعد أن أعدم رهينتين أمريكيين.

من جانبه أشار الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى ضرورة "الانتباه إلى كل أوجه النضال ضد التنظيم بما في ذلك الجانب العسكري وأيضا التعاون مع الدول المجاورة حول مسألة المقاتلين الأجانب".

وأعرب هولاند عن ترحيبه بفكرة تشكيل "قوة للرد السريع" موضحا أن ذلك يجب ان يتم "بموجب القانون الدولي"، وتحاول باريس من جهتها تنظيم مؤتمر دولي خلال سبتمبر/أيلول لمناقشة سبل محاربة "الدولة الإسلامية" شرط أن يتم تشكيل حكومة عراقية.

وأشار الرئيس الفرنسي إلى أن "في العراق، هناك دولة تطلب المساعدة وهذا إطار محدد. في سورية، هناك دولة ومعارضة وتنظيم الدولة الإسلامية، إنها عملية أكثر تعقيدا على الصعيد السياسي والقضائي خصوصا وأن الأسد ليس شريكا".

تعليق الكاتب والمحلل السياسي عادل درويش من لندن، ومن واشنطن الخبير بالشأن العراقي محمد حنون:

المصدر: RT + "رويترز"