الأمم المتحدة توسع عقوباتها ضد ليبيا

أخبار العالم العربي

الأمم المتحدة توسع عقوباتها ضد ليبيامجلس الأمن الدولي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/756228/

تبنى مجلس الأمن الدولي يوم الأربعاء 27 أغسطس/آب قرارا يوسع العقوبات المفروضة على ليبيا لتشمل الميليشيات المتناحرة في البلاد.

وكانت العقوبات المفروضة على أنصار نظام معمر القذافي السابق تضم حظر توريد الأسلحة وتجميد الأرصدة المصرفية وحظر السفر إلى الخارج.

أما القرار الأخير الذي تم تبنيه بإجماع الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن فيستهدف الجهات والأشخاص المتورطين في أعمال مهددة للسلام أو الاستقرار أو الأمن في ليبيا، أو تقوض عملية الانتقال السياسي هناك.

ويشير نص القرار إلى أن الحديث يدور أساسا حول مسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان ومهاجمة منشآت البنى التحتية (المطارات والموانئ) والبعثات الدبلوماسية الأجنبية.

كما تشمل العقوبات الجديدة الأشخاص الذين يؤيدون المجموعات المسلحة أو الجريمة المنظمة من خلال الاستثمار غير الشرعي لموارد البلاد النفطية.

هذا ويقضي القرار بضرورة أن تعطي اللجنة المكلفة بإدارة العقوبات موافقتها مسبقا على أي إمداد للأسلحة إلى ليبيا، أو شرائها لها، أو نقل الأسلحة إلى الأراضي الليبية، وذلك عوضا عن قرار سابق كان يلزم طرابلس فقط بإبلاغ الأمم المتحدة حول الأسلحة التي تشتريها.

الدباشي: الوضع في ليبيا قد يتحول إلى حرب أهلية شاملة

حذر إبراهيم الدباشي سفير ليبيا لدى الأمم المتحدة في كلمة أمام مجلس الأمن الدولي الأربعاء من أن الوضع في ليبيا يمكن أن ينزلق إلى حرب أهلية شاملة، ما لم يتم نزع سلاح الفصائل المسلحة المتقاتلة.

وقال الدباشي إن الوضع في ليبيا معقد وازداد تعقيدا منذ 13 يوليو/ تموز، مضيفا أن الحوادث الأمنية كانت في الماضي محدودة وفردية ونادرة، لكن الاشتباكات تدور اليوم بين جماعتين مسلحتين بأسلحة ثقيلة لكل منهما حلفاء في مناطق أخرى بالبلاد.

من جانبه قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليبيا طارق متري إن الوضع هناك يبعث على "القلق البالغ"

وأضاف متري أن "الخطر الذي يشكله انتشار الجماعات الإرهابية أصبح حقيقيا. وان الوضع الأمني الفوضوي وقدرة الحكومة المحدودة للغاية لمواجهة هذا الخطر ربما خلقا أرضا خصبة لخطر متنام في ليبيا وما وراءها".

المصدر: RT + "أ ف ب"