مرشحو الرئاسة في أبخازيا يعترفون بتقدم خاجيمبا

أخبار العالم

مرشحو الرئاسة في أبخازيا يعترفون بتقدم خاجيمباأبخازيا تنتخب رئيسا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/755885/

أكدت مقرات المرشحين لرئاسة أبخازيا تقدم راؤول خاجيمبا في السباق الانتخابي حتى مساء الأحد 24 أغسطس/آب.

وقال ليونيد لاكيربايا مدير الحملة الانتخابية للمرشح أسلان بجانيا: "حتى الآن يتقدم خاجيمبا، ولكن ليس لدينا الآن معطيات من سوخوم وغاغرا".

وقد أعلنت اللجنة المركزية الانتخابية معطيات أول ست لجان انتخابية محلية في الانتخابات الرئاسية، وتؤكد هذه المعطيات تقدم المرشح راؤول خاجيمبا.

كذلك وافق المرشحان الآخران ميراب كيشماريا وليونيد دزابشبا على تقدم خاجيمبا في السباق الانتخابي، بينما لم تعلن اللجنة المركزية الانتخابية بعد عن النتائج الرسمية للانتخابات.

وكانت مفوضية الانتخابات الرئاسية في أبخازيا قد أعلنت في وقت سابق عن انتهاء عملية التصويت بمشاركة أكثر من 55،84% من المقترعين.

هذا وشهدت أبخازيا الأحد 24 أغسطس/آب انتخابات مبكرة لاختيار رئيس جديد للبلاد خلفا لألكسندر أنكواب الذي استقال من منصبه مطلع يونيو/حزيران الماضي على خلفية احتجاجات قادتها المعارضة.

وتنافس على كرسي الرئاسة أربعة مرشحين هم القائم بأعمال رئيس هيئة أمن الدولة أصلان بجانيا، وزعيم المعارضة، رئيس الحكومة السابق راؤول خاجيمبا والقائم بأعمال وزير الدفاع ميراب كيشماريا، ووزير الداخلية السابق ليونيد دزابشبا.

ورأى المراقبون أن راؤول خاجيمبا، الذي قاد مظاهرات المعارضة ضد الرئيس السابق ألكسندر أنكواب هو الأوفر حظا للفوز في هذه الانتخابات، كما يشرح المتابعون أصلان بجانيا لمنافسة خاجيمبا في الجولة الثانية في حال لم يحصل الأخير على أكثر من 50 % من أصوات الناخبين في الجولة الأولى.

وكان المرشحون الأربعة وقعوا عشية الانتخابات وثيقة تفاهم حول إجراءات تحقيق الوحدة الوطنية والإصلاحات في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادي، واتفقوا بموجبها على " التعامل مع مختلف الأزمات الممكنة بشكل سريع، وتأسيس مجلس استشاري يضم 3 ممثلين عن كل مرشح

ويشير الاتفاق أيضا إلى أن "السلطة التنفيذية ينبغي أن تشكل بعد الانتخابات الرئاسية على أساس ائتلافي يتضمن إشراك مهنيين من مختلف الأحزاب السياسية ومناصري مرشحي الرئاسة.

كما تعهد المرشحون بالتوافق على نموذج الإصلاحات الدستورية القادمة التي تأخذ بالاعتبار توزيع الصلاحيات بين أجهزة السلطة، على أن يتم إقرارها خلال عام بعد فوز أي من المرشحين بالانتخابات الرئاسية.

يشار إلى أن أبخازيا، الواقعة شمال شرق البحر الأسود، سعت للانفصال عن جورجيا مطلع تسعينيات القرن الماضي حيث اندلعت حربا ضارية بينهما أودت بحياة 20 ألف شخص. 

وأقرت أبخازيا دستورها وأعلنت استقلالها من جانب واحد عام 1994، وتم تأكيد هذا الاستقلال خلال استفتاء جرى في 1999، لكن المجتمع الدولي لم يعترف به. وفي سبتمبر 2008 اعترفت موسكو باستقلال أبخازيا عن جورجيا بعد الحرب الروسية الجورجية، التي اندلعت مطلع أغسطس/آب من العام المذكور .

وكان الوضع السياسي تفاقم في أبخازيا في أيار/مايو الماضي إثر اتهامات المعارضة لأركان السلطة بسوء استغلال ما تحصل عليه أبخازيا من مساعدات روسية.
وتطورت هذه الاتهامات إلى احتجاجات دفعت الرئيس أبخازيا ألكسندر أنكواب إلى الاستقالة من منصبه في 1 حزيران/يونيو

وكلف رئيس البرلمان فاليري بغانبو باختصاصات رئيس الجمهورية إلى حين انتخاب رئيس جديد في 24 آب/أغسطس.

المصدر: RT+ وكالات