الحكومة اليمنية تعرض الاستقالة في غضون شهر لإنهاء احتجاجات الحوثيين

أخبار العالم العربي

الحكومة اليمنية تعرض الاستقالة في غضون شهر لإنهاء احتجاجات الحوثيينمظاهرة للحوثيين في اليمن
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/755836/

عرضت الحكومة اليمنية يوم السبت 23 أغسطس/ آب الاستقالة في غضون شهر مع إعادة النظر في قرار لخفض دعم الوقود، سعيا لإنهاء احتجاجات واعتصامات الحوثيين.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدر حكومي من اللجنة الرئاسية في اليمن قوله إن المسؤولين سلموا الحوثيين مسودة اقتراح يتضمن عرضا بتشكيل حكومة جديدة في غضون شهر وتأسيس لجنة اقتصادية تعيد النظر في مسألة دعم الوقود.

وكانت اللجنة الرئاسية التي شكلت للتفاوض مع جماعة الحوثيين المسلحة  قد أعلنتأنها قدمت لزعيمها عبد الملك الحوثي مسودة اتفاق شامل وتنتظر منه الرد اليوم للتوقيع عليه.

ونقلت مصادر إعلامية عن الناطق باسم اللجنة، عبد الملك المخلافي، أن اللجنة التقت، الجمعة، بقادة الحوثيين وزعيمها وسلمتهم مسودة لاتفاق شامل.

وأضاف أن اللجنة ناقشت معهم بعض المقترحات ونقاط الاتفاق والحلول المناسبة لمعالجة الوضع الراهن بما يحقق مصلحة الشعب، مشيراً إلى أن المسودة تنص على تشكيل حكومة جديدة في غضون شهر من توقيع الاتفاق، وتشكيل لجنة لدراسة الإصلاحات الاقتصادية الضرورية، وأن يتم تنفيذها من قبل الحكومة الجديدة.

كما ينص الاتفاق على وضع آلية لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، مقابل أن تقوم جماعة الحوثي برفع الاعتصامات والمظاهر المسلحة من داخل ومحيط العاصمة صنعاء.

ومن المقرر أن تعقد اللجنة لقاءها الأخير في اليوم الثالث لتواجدها في محافظة صعدة مع زعيم الحوثيين وقيادته، وفي حال تم الاتفاق على بنود المسودة، سيتم التوقيع عليها من قبل اللجنة وزعيم الحوثيين والإعلان عن ذلك.

ويترقب الشارع اليمني، السبت، ما سيترتب عن لقاء اللجنة مع زعيم الحوثيين في صعدة في وقت لاحق اليوم.

ويأتي هذا في وقت ما زال أنصار الحوثي يتوافدون إلى العاصمة صنعاء ومحيطها، بعد أن كانوا دشنوا تصعيدهم الاحتجاجي الجمعة بنصب مخيمات اعتصام على مقربه من وزارات سيادية مثل الداخلية والاتصالات والكهرباء في منطقة الحصبة شمالي صنعاء.

وكانت السلطات اليمنية دانت هذا العمل من قبل الحوثيين و"اعتبرته تصعيداً خطيراً"، محملة الحوثيين مسؤولية ما قد يترتب عليه.

بالمقابل شارك الآلاف من اليمنيين، السبت، في مسيرة حاشدة بمدينة ذمار شمالي البلاد، دعت إلى "الاصطفاف الوطني والحفاظ على الوحدة والنظام الجمهوري"، بحسب ما رفع المشاركون من شعارات.

وردد المشاركون هتافات مناهضة لجماعة "أنصار الله" المعروفة إعلامياً بجماعة "الحوثي" التي تطالب بإسقاط الحكومة، كما دعوا إلى "الالتحام" بين جميع القوى السياسية.

ومن بين الهتافات التي رددها المشاركون "جمهورية جمهورية، لا ملكية ولا حوثية، شعب يمني واحد، جيش يمني واحد".

المصدر:RT+وكالات

الأزمة اليمنية