مقتل 53 فلسطينيا على الأقل في اليوم الـ28 من الهجوم الإسرائيلي على غزة

أخبار العالم العربي

مقتل 53 فلسطينيا على الأقل في اليوم الـ28 من الهجوم الإسرائيلي على غزةحصيلة القتلى ترتفع إلى 1860
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/754091/

خرقت إسرائيل الاثنين 4 أغسطس/آب هدنة أعلنتها من جانبها بعد قصفها مدينة رفح ومخيمي الشاطئ والنصيرات في مدينة غزة، ما أسفر عن مقتل شخصين بينهما طفلة وجرح آخرين.

وقد ارتفعت بذلك حصيلة قتلى القصف الإسرائيلي على القطاع منذ فجر اليوم الاثنين إلى 53 على الأقل في وقت يسود حالة من الترقب مع انتهاء مدة الهدنة المعلنة.

ومن بين ضحايا اليوم، بحسب المصادر الطبية، 32 قتيلا انتشلوا من تحت الأنقاض من مناطق متفرقة بالقطاع، بينهم 8 من عائلة واحدة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن حصيلة العدوان المتواصل ارتفعت حتى اللحظة إلى نحو 1868 قتيلا، وأكثر من 9470 جريحا، مشيرة  إلى أن 19 مسعفا قتلوا وأصيب 102 آخرون منذ بدء العدوان وتم استهداف 36 سيارة إسعاف.

وبعد دقائق من سريان الهدنة قصف الجيش الإسرائيلي منزلا في مخيم الشاطئ لعائلة حمودة البكري ومنازل محيطة به، الأمر الذي أدى إلى مقتل طفلة وإصابة نحو 30 شخصا.

وكانت حصيلة الاحد بلغت مئة قتيل فلسطيني كان آخرهم سبعة فلسطينيين قتلوا مساء في غارة على منزل في مخيم جباليا شمال القطاع، وفق المصدر نفسه.

من جهته، أعلن الجيش الاسرائيلي فجر الاثنين انه سيلتزم "تهدئة انسانية" لسبع ساعات في غالبية مناطق قطاع غزة، وذلك في اليوم الثامن والعشرين من الهجوم الاسرائيلي على القطاع.

وأورد بيان للجيش انه سيتم وقف إطلاق النار بين الساعة 7:00 والساعة 14:00 بتوقيت غرينتش في كل مناطق القطاع باستثناء المنطقة الواقعة شرق مدينة رفح بجنوب القطاع "حيث تستمر المواجهات ولا يزال هناك انتشار عسكري اسرائيلي".
وحذر مسؤول العمليات العسكرية الاسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة الجنرال يواف موردخاي في البيان من أنه "في حال انتهاك التهدئة فإن الجيش سيرد باطلاق النار على مصادر النيران الفلسطينية".

وتعليقا على اعلان اسرائيل هذه الهدنة الموقتة، قال سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس لوكالة فرانس برس إن "التهدئة المعلنة اسرائيليا هي من طرف واحد وتهدف الى صرف النظر عن المجازر الاسرائيلية".
واضاف "نحن لا نثق بمثل هذه التهدئة وندعو شعبنا لاخذ الحيطة والحذر".

مراسلنا من القدس:

المصدر: RT + وكالات