بحوث جديدة حول العلاقة بين حبوب منع الحمل والإصابة بسرطان الثدي

الصحة

بحوث جديدة حول العلاقة بين حبوب منع الحمل والإصابة بسرطان الثديبحوث جديدة حول العلاقة بين حبوب منع الحمل والإصابة بسرطان الثدي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/754050/

ظهرت بحوث جديدة عن صلة محتملة بين زيادة جرعات حبوب منع الحمل ومخاطر تعرض المرأة للإصابة بسرطان الثدي.

 وأشار باحثون في مؤسسة فريد هاتشينسون إلى أن حجم المخاطر ربما يتوقف على كمية الجرعة.

وتقول الدكتورة إليزابيث بيبر من معهد فريد هاتشينسون: "لقد وجدنا أن زيادة جرعات حبوب الاستروجين ترتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي".

واستندت الدكتورة اليزابيث وزملائها إلى مراجعة السجلات الطبية لأكثر من 100 سيدة من المصابات بمرض سرطان الثدي، مع البحث في تاريخ استخدامهن لحبوب منع الحمل، طوال العام الذي سبق اكتشاف المرض.

ثم قورنت النتائج بـ 22 ألف امرأة سليمة في سن بين 20-49 سنة.

وجدت البحوث أن السيدات اللائي أخذن جرعات قليلة من حبوب منع الحمل عن طريق الفم كنّ أقل عرضة لمخاطر الإصابة بالمرض.

وحتى مع النساء اللواتي تناولن جرعات عالية من الحبوب، انخفضت لديهن مخاطر الإصابة مع التوقف عن تناول الجرعات.

بالرغم من ذلك قالت الدكتورة اليزابيث : "يجب الأخذ في الاعتبار أن هناك فوائد مرتبطة باستخدام حبوب منع الحمل، فهي من الممكن أن تخفض خطر الإصابة بسرطان الرحم والمبايض، وأيضا يمكنها أن تساعد في الوقاية من التهاب بطانة الرحم".  

هذا ويعتبر سرطان الثدي من الأمراض النادرة بين الشابات، وتعد هذه الدراسة الأولى من نوعها التي تربط بين الجرعة ومعدلات الإصابة بالسرطان، لذلك فهناك حاجة لمزيد من الدراسة بهذا الصدد، وتبقى استشارة الطبيب أفضل الخيارات المتاحة. 

  المصدر : RT + "ان.دبليو.سي.ان"

أفلام وثائقية