الخارجية الروسية: مجلس الأمن الدولي أكد أن شراء النفط من الإرهابيين غير مقبول

أخبار العالم العربي

الخارجية الروسية: مجلس الأمن الدولي أكد أن شراء النفط من الإرهابيين غير مقبولسوريا- دير الزور
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/753545/

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن مجلس الأمن الدولي تبنى بمبادرة من روسيا بيانا أكد أن شراء النفط من الإرهابيين أمر غير مقبول.

وأعربت الخارجية الروسية الثلاثاء 29 يوليو/تموز، عن قلقها بشأن تحول التجارة غير الشرعية بالنفط إلى أحد المصادر الرئيسية لتمويل جماعات متطرفة، بما فيها "داعش" و"جبهة النصرة".

وأكدت الوزارة أن مجلس الأمن الدولي بعث "إشارة واضحة" إلى جميع الأطراف، مؤكدا إمكانية قيامه بفرض عقوبات على من ينتهك حظر شراء النفط من الإرهابيين.

كما أشارت الخارجية الروسية إلى أن بيان مجلس الأمن يؤكد كذلك سيادة ووحدة أراضي سورية والعراق، بما يعني حقهما في التحكم بثرواتهما الطبيعية.

تأييد أممي لمبادرة روسية بحظر شراء النفط من إسلاميين في العراق وسورية

وكان مجلس الأمن الدولي قد أيد مبادرة روسية تقضي بفرض حظر على شراء النفط من تنظيمات إرهابية تسيطر على حقول في العراق وسورية. وأكد المجلس أن التعاملات التجارية في مجال النفط مع هذه التنظيمات قد تؤدي لفرض عقوبات.

 وحذر مجلس الأمن في بيان مشترك الاثنين 28 يوليو/تموز من أن شراء النفط من جماعات مثل تنظيم "الدولة الاسلامية" و"جبهة النصرة" اللتين تقاتلان في العراق وسوريا يمكن أن يؤدي إلى فرض عقوبات.

وقال المجلس إن "مثل هذه التعاملات تشكل دعما ماليا للإرهابيين وقد تقود إلى فرض مزيد من العقوبات".

وكانت روسيا قدمت المبادرة في أواخر حزيران/يونيو في حملة ضد الوسطاء الذين يبيعون النفط من المناطق التي يسيطر عليها إسلاميون.

وتسيطر جماعات مثل الدولة الاسلامية وجبهة النصرة على حقول وأنابيب نفط للاستفادة منها في تمويل هجماتهم على النظامين السوري والعراقي.

وقال المجلس إن السيطرة على المنشآت النفطية "يمكن أن يوفر دخلا ماديا للإرهابيين وهو ما سيدعم جهودهم في تجنيد المقاتلين بمن فيهم مقاتلون إرهابيون أجانب وتقوية قدراتهم العملانية لتنظيم وشن الهجمات الإرهابية".

 وجاء في البيان أن التجارة بالنفط مع إسلاميين هو انتهاك لقرارات الأمم المتحدة وأنه "على جميع الدول ضمان عدم تعامل مواطنيها أو أي شخص على أراضيها بالنفط مع هذه الكيانات".

المصدر: RT+ وكالات