في غزة...طيران إسرائيل يخطئ هدفه دائما ليصيب الأطفال

أخبار العالم العربي

في غزة...طيران إسرائيل يخطئ هدفه دائما ليصيب الأطفالأطفال غزة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/753115/

مشهد قتل الأطفال الفلسطينيين خلال القصف الإسرائيلي لأحياء غزة بات مألوفا، ففي كل الحروب التي خاضتها إسرائيل في القطاع قتلت المئات من الأطفال عن طريق "الخطأ".

الهجوم الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة لا يختلف كثيرا عن سابقاته..هنا ومنذ أكثر من أسبوعين تجاوز عدد القتلى من الأطفال 150، نصفهم لاتتجاوز أعمارهم 12 سنة، وهو ما يمثل نسبة الثلث من عدد الضحايا، وهو رقم كانت سجلته إسرائيل في هجومها على القطاع عام 2008، وفقا لتقرير صادر عن اليونيسيف.


منظمة الأمم المتحدة للطفولة والأمومة "اليونيسيف" حذرت منذ بداية الصراع، من تأثير العنف المتصاعد في قطاع غزة على الأطفال.

وأشارت بوضوح في بيان السبت 20 يوليو/ تموز إلى أن الأطفال هم الذين يتحملون العبء الأكبر من العنف المتفاقم في قطاع غزة وإسرائيل.



أطفال غزة


ونقل أعضاء من اليونيسيف عن أسر الأطفال الضحايا، أن العنف ترك أثرا نفسيا سيئا على صغارهم، وأوضحوا أن أطفالهم لا يستطيعون النوم، ويعانون من الكوابيس، ويمتنعون عن الأكل، ويعانون من اضطرابات نفسية منذ بدء اجتياح غزة.

إسرائيل تنفي قتل الأطفال عمدا وتكذب الحقائق


اسرائيل منذ بداية قصف القطاع نفت مسؤوليتها عن قتل المدنيين بشكل عام والأطفال بشكل خاص، مشيرة إلى أن الجيش الإسرائيلي كان يحذر سكان أحياء قبل أن يبدأ بقصف المنازل.


ومع ذلك، فقد أظهر عدد من الحقائق أن إسرائيل استهدفت المدنيين، أكثر من مرة عن عمد، والأطفال على وجه الخصوص.


حادث قتل أربعة أطفال من سكان غزة بدم بارد على الشاطئ يظهر طائرة اسرائيلية تعمدت استهداف أهداف غير عسكرية بشكل واضح، هنا قتلت غارات جوية اسرائيلية أربعة أطفال من عائلة بيكر، جميعهم دون سن 11 عاما.

أطفال غزة


وعلى الرغم من أن الجيش الإسرائيلي وصف الحادث بالخطأ ووعد بإجراء تحقيق فيه ، إلا أن عددا من مراسلي وكالة "فرانس برس" أكدوا أن اسرائيل أطلقت عدة قذائف على مجموعة من الأطفال بالقرب من ميناء الصيد في غزة بدون وجود مايدل على أهداف عسكرية واضحة، أو إلى وجود كتل يمكن أن تثير الشبهات من الطيارين الإسرائيليين.


أثار حادث آخر الجدل بين جمعيات حقوق الطفل، ونشر جندي إسرائيلي على موقع صورة تظهر استهداف الأطفال الفلسطينيين في الرأس من خلال فوهة مدفع رشاش.


صحيفة "الجارديان" أكدت أن قناصا في الجيش الإسرائيلي، هو صاحب الصورة، وتم تحويله للتحقيق من قبل الجيش الإسرائيلي، الذي أكد في بيان أنه حكم على جندي إسرائيلي آخر لمدة 14 يوما بعد نشر صورة مماثلة الأسبوع الماضي على موقع "الفيسبوك".

انستاجرام

المصدر: وكالات + RT

الأزمة اليمنية