سي ان ان تستبعد مراسلة بعد تغريدة وصفت فيها إسرائيليين من سديروت بالحثالة

أخبار العالم

سي ان ان تستبعد مراسلة بعد تغريدة وصفت فيها إسرائيليين من سديروت بالحثالةسي ان ان تستبعد مراسلة صحفية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/753114/

استبعدت شبكة سي ان ان الأمريكية المراسلة الصحفية ديانا ماغناي من تغطية أحداث الصراع الجاري بين الفلسطينيين والإسرائيليين في قطاع غزة.

جاء استبعاد ماغناي بعد تغريدة لها على تويتر وصفت فيها إسرائيليين كانوا يحتفلون بإلقاء القنابل على قطاع غزة وقاموا بتهديدها على حد قولها، بـ "الحثالة".

وصرح متحدث باسم شبكة سي ان ان الإخبارية لجريدة The Huffington Post أن تغريدة ديانا جاءت "بعد أن تعرضت للتهديد والمضايقة قبل وأثناء إذاعة أحد تقارير البث المباشر".

وصرح المتحدث أيضا: "تأسفت ديانا بشدة على اللغة التي استخدمتها، والتي كانت موجهة في الأساس إلى تلك المجموعة التي استهدفت طاقم العمل، وهي بالتأكيد لم تكن تقصد الإساءة لأي شخص خارج هذه المجموعة، ونحن أيضا كشبكة نعتذر عن أي فهم خاطئ لمضمون ما قالته".

وأوضح المتحدث أن ديانا انتدبت من الشبكة للعمل في موسكو.

كانت ديانا قد ظهرت يوم الخميس فوق قمة تل في مدينة سديروت الإسرائيلية يطل على الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة، وقالت في تقريرها المذاع مباشرة أنها كانت تستطيع سماع صوت مجموعة الإسرائيليين وهم يحتفلون بإطلاق الصواريخ على غزة.

وبعد انتهاء البث مباشرة كتبت في تغريدة لها على شبكة تويتر: "الإسرائيليون من فوق التل يحتفلون بالقنابل الملقاة فوق غزة وهددوا بتدمير سيارتنا إذا ما نطقت بكلمة خاطئة، حثالة".

وسرعان ما أزيلت التغريدة، إلا أنها كانت بالفعل قد انتشرت بين 200 من المتابعين لحسابها على تويتر.

وجدير هنا بالذكر أن صحفيا دنماركيا كان أيضا قد نشر صوراً لإسرائيليي " سديروت" وهم يجلسون على قمم التلال القريبة من قطاع غزة لمشاهدة القذائف الإسرائيلية المنهالة على القطاع، وأرفقت الصور بعبارة "سينما سديروت"..

يأتي استبعاد ماغناي بعد يوم واحد من سحب شبكة ان بي سي نيوز لمراسلها أيمن محيي الدين من غزة.

وقد قوبل قرار ان بي سي باستبعاد محيى الدين الذي يُشاد به على نطاق واسع، بالغضب والإحباط من الصحفيين داخل وخارج الوكالة، وخصوصا مع إصرار الوكالة على عدم الإفصاح عن السبب.

يُذكر أن واحدة من أحدث تغريدات محيي الدين على تويتر وأيضا على شبكة الفيس بوك قد تم محوها، وهي الخطوة التي أثارت تكهنات بأن استخدامه لوسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يكون السبب في استبعاده. لكن أفادت مصادر أن السبب الذي أُعلن من قبل المديرين التنفيذيين للشبكة أنه الدواعي الأمنية.   

المصدر : RT + "هافينجتون بوست"