إسرائيل توافق على المبادرة المصرية وتواصل قصف غزة

أخبار العالم العربي

إسرائيل توافق على المبادرة المصرية وتواصل قصف غزةوزير الخارجية المصري
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/752286/

وافقت إسرائيل صباح الثلاثاء 15 يوليو/تموز على مبادرة وقف إطلاق النار التي طرحتها مصر الاثنين، وواصلت فجر اليوم قصفها قطاع غزة موقعة إلى الآن 5 قتلى.

وقالت صحيفة هارتس الإسرائيلية إن الحكومة الاسرائيلية التي اجتمعت في وقت مبكر من صباح اليوم وافقت على العرض المصري للتهدئة رغم اعتراض أحزاب اليمين المتشددة فيها.

من جهتها قالت الإذاعة العبرية العامة نقلا عن مصادر سياسية إسرائيلية إن اسرائيل لن ترفض المبادرة المصرية، مشيرة إلى أن هذه المبادرة لا تلبي مطالب حركة حماس وهي تخرج من المعركة أضعف بكثير مما كانت عليه قبل بدئها.

حماس ترفض المبادرة المصرية

وكانت حركة حماس رفضت الاثنين مبادرة وقف إطلاق النار التي طرحتها مصر، قبل التوصل إلى اتفاق شامل، وقال المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم لوكالة فرانس برس "بالنسبة للمبادرة المصرية لم يصلنا شيء بشكل رسمي، ووقف إطلاق النار دون التوصل لاتفاق مرفوض"، مضيفا "لم يحدث في حالات الحروب وقف إطلاق النار ثم التفاوض.

يشار إلى أن مصر اقترحت في وقت سابق من الاثنين وقفا لإطلاق النار بين اسرائيل وحركة حماس يبدأ اعتبارا من صباح الثلاثاء الساعة السادسة بتوقيت غرينيتش. وجاءت المبادرة عشية وصول وزير الخارجية الأميركي جون كيري للقاهرة للتشاور بشأن التهدئة في غزة.

بدورها نفت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أن تكون قد تسلمت هذه المبادرة، التي وصفتها بـ"مبادرة ركوع وخنوع".

وقال بيان للكتائب: "إن صح محتوى هذه المبادرة فإنها مبادرة ركوعٍ وخنوع، نرفضها نحن في كتائب القسام جملةً وتفصيلاً، وهي بالنسبة لنا لا تساوي الحبر الذي كتبت به".

ترحيب محلي وعربي ودولي بالمبادرة المصرية

ولقيت المبادرة المصرية ترحيبا من أواسط محلية فلسطينية وأخرى عربية ودولية.

ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قوله إن "المبادرة تمهد لجهد سياسي لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة".

فيما أعلن وزراء الخارجية العرب عن دعمهم للمبادرة المصرية، واعتبروا في بيان صادر في ختام اجتماعهم في القاهرة الاثنين أنها تأتي من منطلق "الحرص على أرواح الأبرياء وحقنا للدماء" وطالب البيان كافة الأطراف المعنية بإعلان قبولها للمبادرة والتزامها بما نصت عليه، ودعا الأطراف الإقليمية والدولية إلى قبولها وتهيئة المناخ اللازم لاستدامة التهدئة.

دوليا أعربت اشنطن عن أملها في أن تسمح المبادرة المصرية "بعودة الهدوء في أسرع وقت ممكن"

ورحب الرئيس الأميركي باراك أوباما بالمبادرة، لكنه اعتبر، خلال حفل إفطار رمضاني، أن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها ضد هجمات "لا تغتفر"، واصفا في الوقت نفسه مقتل مدنيين فلسطينيين في الهجوم الاسرائيلي على القطاع بأنه "مأسوي".

بدوره قال الاتحاد الأوروبي الاثنين، إنه على اتصال بالأطراف في المنطقة للتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة، ويتابع الاتحاد الأوروبي التطورات في غزة بقلق بالغ، داعيا طرفي النزاع إلى ضبط النفس لتفادي الخسائر في الأرواح والعودة إلى الهدوء

وكانت دول عديدة في أميركا اللاتينية قد نددت بالعملية العسكرية التي تشنها منذ إسرائيل على قطاع غزة مطالبة بوقف إطلاق النار، في حين شهدت غالبية هذه الدول التي تحكمها أنظمة يسارية تظاهرات داعمة لغزة.

المصدر: RT + "وكالات"