الأرجنتين لنهائي طال انتظاره وهولندا نحو حلم التتويج باللقب الأغلى

الرياضة

الأرجنتين لنهائي طال انتظاره وهولندا نحو حلم التتويج باللقب الأغلىليونيل ميسي وفان بيرسي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/751824/

ينتظر الملايين حول العالم المواجهة المنتظرة بين الأرجنتين وهولندا في نصف نهائي مونديال البرازيل 2014، ويدخل الفريقان المباراة بأمل كبير للوصول للنهائي وتحقيق لقب طال انتظاره.

ويدرك الجانبان بأن الفوز في مباراة اليوم 9 يوليو/حزيران سيفتح الباب أمامها بشكل كبير لتحقيق لقب البطولة وإن كان الخصم في النهائي هو المنتخب الألماني.

فالأرجنتين لم تفز باللقب منذ 1986 بقيادة أسطورتها مارادونا، وهولندا لم تتوج حتى باللقب رغم الاجيال الذهبية الكثيرة التي وصلت بها للوصافة 3 مرات آخرها في 2010 بجنوب افريقيا.                   

ثأر هولندي قديم والأرجنتين تستعيد حيويتها

أنهت الأرجنتين أحلام المنتخب الهولندي في 1978 حين فازت عليها في النهائي بعد التمديد 3-1. ورغم أن هولندا ثأرت عام 1998 بفوزها على التانغو2-1 في دور الثمانية، إلا أن حسرة النهائي الثاني لها يؤرق أذهان الهولنديين حتى اليوم.

أما الأرجنتين فتلعب اليوم بعزيمة كبيرة بعد تخطيها للدور ربع النهائي منذ مونديال 1990، وخصوصا مع تألق نجمها ليونيل ميسي.

ولطالما كانت الأرجنتين مرشحة للفوز بلقب البطولة، إلا أنها لم تتجاوز التتويج في لقبين فقط، في 1978 مع ماريو كامبس و1986 مع مارادونا الذي كاد أن يقودها إلى لقب ثالث عام 1990، لولا الهزيمة أمام ألمانيا في النهائي.

وتعتبر الفرصة الآن سانحة بشكل كبير لميسي للإنضمام الى الإسطورتين، بعد أن عجز عن ذلك سابقا في دور الثمانية عامي 2006 و2010 وفي المرتين أمام المانيا.

كما لعب ميسي الدور الرئيسي لوصول التانغو لهذا الدور، بتسجيله 4 أهداف حاسمة في دور المجموعات، إضافة إلى تمريرة كرة الهدف الذي سجل منها دي ماريا ضد سويسرا في الدور الثاني.

لكن من ناحية آخرى ستفقد الأرجنتين الآن خدمات دي ماريا بسبب الإصابة، وهو ما يشغل قبل ساعات من انطلاق المواجهة عقل مدرب المنتخب سابيلا. كما أن الأخير قد يفقد مهاجمه أغويرو للسبب نفسه.

 

هولندا أمام فرصة مميزة للتويج بلقبها الأول

تبدو هولندا مستعدة أكثر من أي وقت مضى، كي تفك عقدتها مع النهائيات العالمية بقيادة مدربها المحنك لويس فان غال، وبتشكيلة متجانسة بين مخضرمين وشبان واعدين.

ويملك فان غال سلاحا مميزا للذهاب بعيدا أمام الأرجنتين وهو الليونة الكبيرة التي يملكها في تشكيلة الرسمة من 23 لاعبا، حيث كان الحارس البديل كرول في المواجهة السابقة أمام كوستاريكا اللاعب رقم 21 من الـ 23 لاعبا الذين يشاركون في البطولة.

ولا شك بان ذلك يمثل دليلا قويا على وجود جهد جماعي طبيعي. وهذا بدوره يساعد على خلق وحدة في صفوف الفريق.

 

 

المواجهات المباشرة

التقى المنتخبان 4 مرات من قبل في بطولات كأس العالم، وفازت هولندا بقيادة كرويف في المباراة الأولى في الدور الثاني من مونديال 1974 بنتيجة 4-0، وفي نهائي 1978 فاز التانغو 3-1، والمواجهة الثالثة في دور الثمانية في 1998 حين تقدمت هولندا 2-1، أما اللقاء الأخير فكان في الدور الأول من 2006 وانتهى 0-0.

 

المصدر: RT