"رامز" .. الطبق الرئيس على مائدة رمضان التلفزيونية في السنوات الأخيرة

الثقافة والفن

رامز قرش البحر
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/751574/

بات اسم رامز مقترنا ببرامج مواسم رمضان التلفزيونية الأخيرة، إذ أصبحت برامج المقالب التي يؤديها الفنان رامز جلال بالفنانين طبقا أساسيا على مائدة رمضان التلفزيونية، بما فيها 2014.

فبعد أن كان رامز "قلب الأسد" و"ثعلب الصحراء" و"عنخ آمون"، ها هو الفنان الشاب يواصل سلسلة البرامج التي تحمل اسمه ببرنامجه الجديد "رامز قرش البحر"، الذي يصطاد فيه فنانين بمقالب جديدة يبدو أنها نبع لا ينضب، ويقدمهم لجمهوره وجمهورهم بطريقة مغايرة تختلف عما اعتاد المشاهد رؤيتهم بها.

حسب فكرة البرنامج يستضيف إعلاميون شخصية مشهورة لإجراء حوار حول كأس العالم الحالي في البرازيل، تشرف عليه مذيعتان إحداهما عربية والثانية برازيلية. وأثناء اللقاء الذي يتم تصويره في عرض البحر، تتعرض المذيعتان لمغامرات دموية، يتم الإيحاء من خلالها إلى الضيف بأن خطرا حقيقيا يحدق به.

وعلى الرغم من إقبال المشاهد العربي على مشاهدة برامج "رامز" في السنوات الأخيرة، إلا أن برنامج 2014 يختلف عن غيره بسبب الضجة الإعلامية التي رافقته حتى قبل البدء بعرضه، وهو ما اعتبره كثيريون دعاية سلبية للبرنامج، فيما تبنى آخرون موقفا معاكسا.

بدأت الضجة بتصريح أدلت به الممثلة المصرية آثار الحكيم التي استضافها رامز جلال في إحدى حلقاته، أعربت من خلاله عن استيائها الشديد بسبب المقلب الذي تعرضت له، وتعهدت بأنها ستلاحق البرنامج والقائمين عليه حتى يتم حظره كليا، ورفعت دعوى قضائية في هذا الشأن.

من جانب آخر تفاعل عدد كبير من المشاهير الذين وقعوا في فخ "رامز قرش البحر" مع برنامج المقالب الأخير، وذلك بتسجيل فيديو منتشر، عبروا فيه عن إعجابهم بالبرنامج وبفكرته، وبرامز جلال نفسه.

على أية حال لا يزال برنامج المقالب الجريء يحقق نجاحا واسعا لدى المشاهد العربي، الذي يبدو أنه لا يكترث بما يُقال عن "رامز قرش البحر"، ولم يعد يستسيغ مواسم رمضان التلفزيونية بدون الفنان المصري الشاب رامز جلال ومقالبه المتميزة.

المصدر: RT + وكالات