"الدولة الاسلامية".. توغل في الأراضي والطموحات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/751107/

بقدر ما أوغل في الأراضي العراقية، ومن قبلها السورية، أوغل ما يعرف بتنظيم "الدولة الإسلامية" في طموحاته وأعلن قيام خلافة إسلامية مبايعا أبا بكر البغدادي إماما وخليفة للمسلمين.

قدم المتابعون لهذا التنظيم على أنه تنظيم يتبنى السلفيةَ الجهادية ويميل في هيكلته إلى هيكلة الجيش أو المليشيا المنظمة.

ولئن اختلفت المعلومات حول ظروف نشأته، فإن ظهوره القوي الأول كان في أبريل/نيسان العام الماضي في سورية حيث شكل مكونا من المعارضة المسلحة التي استفادت من دعم غربي واضح، ثم دخلت في اقتتال دام بدا تنظيم "الدولة الإسلامية" و"جبهة النصرة" و"الجيش الحر" أبرز أطرافه.

تبدو الخطوة غريبة وهجينة للكثيرين، إلا أنها لدى أعيان التنظيم وقادته هي أكثر من موضوعية، بالنظر إلى التموضعات والانتصارات اللافتة التي حققوها على الأرض.

في العراق تحكم الدولة الإسلامية قبضتها على الموصل ثانية كبريات مدن العراق، ويسيطر مسلحوها كذلك على تلعفر والحويجة وبيجي حيث مصفاة النفط الأكبر في العراق، وإلى الجنوب منها يحكمون قبضتهم على مدينة تكريت، من جهة الغرب يسيطرن على مناطق واسعة في محافظة الأنبار، منها منطقة عانة وراوة والقائم.

وفي سورية، ينطلق التنظيم من مراكز وقواعد خلفية شمال البلاد وأهمها مدينة الرقة التي توصف بالقلب النابض للتنظيم ومركز تجمع مسلحيه، ويسيطرون كذلك على مناطق متفرقة من محافظة دير الزور.

وطرح تنظيم الدولة الاسلامية نفسه بقوة مختلفا عن التنظيمات الأخرى بشمولية أهدافه ذات النزعة الإسلامية العابرة للحدود، وعدم التورع في اتخاذ القسوة المفرطة والدموية في تحقيق مآربه.

ما سمي بتنظيم "الدولة الإسلامية" يتميز كذلك بمستوى عال من التدريب والتسليح، وباحتواءه على خليط متنوع من المسلحين من ذوي الخبرات القتالية الجيدة. بالإضافة إلى التراتبية في القيادة والتنسيق السياسي والعسكري على مستوى التخطيط والتحكم. ناهيك عن تنوع مصادر التمويل والدعم مما جعله التنظيم المسلح الأغنى في العالم، وفق تقارير غربية.

امتدادات التنظيم وسرعة توسعه دفعت أطرافا كثيرة إلى الإشارة إليه بأكثر من إصبع، إذ رأت فيه هيكلا متشابكا وغامضا يتلاقي فيه المال والإعلام الخليجي والتوظيف الأمريكي والدعم اللوجستي من تركيا التي تفتح له المعابر لإعطائه هامشا واسعا من التحرك والمناورة.

المزيد في الفيديو المرفق