أوزيل ولاعبو المنتخب الجزائري صاموا 39 دقيقة في مباراة ألمانيا والخضر

الرياضة

أوزيل ولاعبو المنتخب الجزائري صاموا 39 دقيقة في مباراة ألمانيا والخضرمسعود أوزيل وسفير تايدر وعيسى ماندي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/751097/

أقيمت مباراة المنتخبين الألماني والجزائري في دور الـ 16 لمونديال البرازيل، في مدينة بورتو أليغري في ولاية ريو غراندي دي سول، في تمام الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي.

ويرفع آذان المغرب في تلك البلدة في الساعة الخامسة و39 دقيقة، أي تقريبا مع نهاية الشوط الأول للمباراة، ما يعني أن لاعبي المنتخب الجزائري الصائمين في شهر رمضان الكريم، تمكنوا من التزود ببعض الماء والمشروبات السكرية في استراحة بين الشوطين، لإكمال المباراة فيما بعد على أكمل وجه.

وكانت الجزائر قد هزمت من ألمانيا بنتيجة 2-1 بعد التمديد لشوطين إضافيين.

حارس مرمى الخضر مبلوحي وأحسن لاعب في المباراة رفض بعد الملحمة المونديالية الطويلة التعليق على مسألة الصيام، وإن كانت هي سبب خسارة المنتخب العربي، وإن كان أداء المحاربين الخضر أفضل في الشوط الأول أي أثناء فترة الصيام.

ولم يذهب أي لاعب من المنتخب الجزائري أو حتى من اللاعبين المسلمين في المنتخب الألماني، وهم مسعود أوزيل وشكودرن مصطفي وسامي خضيرة (الأخير شارك في الشوط الثاني) إلى شرب المياه خلال الشوط الأول وما ساعدهم على ذلك انخفاض درجة الحرارة أثناء المباراة إلى 14 درجة مئوية.

وقال أوزيل وخضيرة في تصريحات سابقة نقلتها الديلي ميل أنهما لن يمتنعان عن الماء والطعام خلال شهر رمضان، بيد أن عدم شربهم للماء في مباراة أمس 30 يونيو/حزيران كان على ما يبدو مشاركة أخلاقية للاعبي الفريق الخصم.

أما لاعبو المنتخب الجزائري، قبل بداية مباراتهم مع ألمانيا، فرفضوا التعليق عما إذا كانوا سيصمون في شهر رمضان المبارك أم لا.

وامتنع أيضا مدرب الخضر الصربي وحيد خليلوزيتش في المؤتمر الصحفي قبل المباراة الإجابة عن أسئلة الصحفيين، عما إذا كان لاعبو المنتخب سيمتنعون عن الطعام والشراب في المباراة.

يذكر أن ألمانيا تأهلت بعد المباراة إلى الدور ربع النهائي للبطولة، وضربت موعدا مع المنتخب الفرنسي يوم الجمعة القادمة 4 يوليو/تموز.

المصدر: RT