هولندا لمواصلة التألق والمكسيك لمتابعة حلمها المونديالي

الرياضة

هولندا لمواصلة التألق والمكسيك لمتابعة حلمها الموندياليمدربا هولندا والمكسيك فان غال وهيريرا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/750864/

يستعد المنتخب الهولندي لمواجهة منتخب المكسيك ضمن مباريات اليوم الثاني لدور الـ 16 لمونديال البرازيل.

ويعتبر الفريقان مرآة لبعضمها وذلك بسبب التاريخ الكروي المشترك، إذ عمدت المكسيك دوما إلى الاستعانة بمدربين هولندين وطريقة لعبهم، في حين شارك العشرات من اللاعبين المكسيكين في الدوري الهولندي.

هولندا الشابة مع فان غال الحكيم

استفاد منتخب الطواحين بشكل كبير من خبرة المدرب لويس فان غال، الذي شكل منتخبا شابا بقدرات فنية هائلة، حيث جمع فيه مواهب الدوري المحلي مع خط الهجوم الناري الذي يتصدره روبن فان بيرسي وأرين روبن ويسلي شنايدر، وإن كان الأخير لم يقدم أداء مقنعا حتى الآن.

حقق المنتخب البرتقالي العلامة الكاملة في مجموعة صعبة ضمت إسبانيا حاملة اللقب، وتشيلي وأستراليا، ونجح في العبور لدور الـ 16 متفوقا على وصيفه اللاتيني، ما جنبه الصدام بصاحب الضيافة، منتخب البرازيل الذي تصدر المجموعة الأولى.

بدأ فان غال البطولة بتشكيلة متناسقة للغاية، حيث انتقم لخسارة بلاده في نهائي النسخة الماضية في جنوب أفريقيا أمام الإسبان 0-1، وفاز بنتيجة كاسحة 5-1.

وتتسلح هولندا أمام المكسيك بخبرة فان غال في المقام الأول، وبقوة دفاعها رغم عدم احتوائه على أسماء لامعة، لكنه جعل منهم نجوما وعلى رأسهم الظهير دالي بليند، ويعاونه دي فريغ ورون فلار وإندي ويانمات، ويتقدمهم الثنائي نايجل دي يونج وجوناثان دي جوزمان.

وفي الهجوم يتألق روبن وفان بيرسي إذ يعيش الثنائي أفضل حالاتهما ويتواجدان بقائمة الهدافين بثلاثة أهداف لكل منهما مع انتظار أداء أفضل من شنايدر.

 

المكسيك مفاجأة البطولة

أما المكسيك فأبهر متابعي المونديال بأدائه خلال الدور الأول وخصوصا بالتنظيم العالي مع تألق عدد كبير من لاعبيه، رغم اعتماده على لاعبيين، محليين في معظمهم، وافتقاره لنجوم كبار، باستثناء المهاجم خافيير هيرنانديز الذي يشارك كبديل.

وعرف المنتخب الأخضر بصلابة دفاعه في وجود المخضرم رافائيل ماركيز واللاعبين مورينو ولايون وأجيلار وفران رودريجز وفاسكيز، إذ لم تستقبل شباكه سوى هدف واحد في ثلاث مباريات.

كما أذهل الحارس جييرمو أوتشوا الجميع بمستواه المتميز خاصة أمام البرازيل، كما يتحرك في خطي الوسط والهجوم لاعبون متميزون ، بينهم دوس سانتوس وخواردادو وبيرالتا.

 

المواجهات المباشرة

التقى المنتخبان 6 مرات سابقا، آخرها كان خلال مبارة ودية قبل مونديال 2010 وانتهت بفوز الطواحين بهدفين لهدف، أحرزهما قائد الفريق الحالي فان بيرسي.

لكن أهم مواجهة للفريقين حدثت في مونديال 1998 عندما خطف لويس هرنانديز نقطة ثمينة من تشكيلة السامبا بعد تسجيله هدف التعادل 2-2 في الوقت القاتل من دور المجموعات.

 

بقرة تتوقع فوز هولندا في المباراة

المصدر: RT