الأرجنتين لإثبات تفوقها واحتلال الصدارة ونيجيريا لانتزاع بطاقة التأهل الثانية

الرياضة

الأرجنتين لإثبات تفوقها واحتلال الصدارة ونيجيريا لانتزاع بطاقة التأهل الثانيةمهاجم الأرجنتين ليونيل ميسي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/750589/

يسعى المنتخب الأرجنتيني للمحافظة على صدارة مجموعته السادسة في مونديال البرازيل، عندما سيواجه المنتخب النيجيري في الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات.

ولم تضمن الأرجنتين حتى الآن صدارتها للمجموعة رغم فوزها في الجولتين الأولى والثانية على البوسنة وإيران على التوالي، حيث تملك في رصيدها الآن 6 نقاط أمام نيجيريا بفارق نقطتين.

أما نيجيريا فعليها التعادل لضمان التأهل بغض النظر عن نتيجة المباراة الثانية، أو الفوز لانتزاع المركز الأول.

وعلى الجانب الآخر يبحث المنتخب الإيراني صاحب المركز الثالث برصيد نقطة واحدة، عن معجزة في ملعب أرينا فونتي نوفا بمدينة سلفادور لمرافقة فريق التانغو نحو الدور الثاني، حيث عليه الفوز على البوسنة بنتيجة تزيد عن 2-0 وانتظار هزيمة نيجريا أمام الأرجنتين.

 

الأرجنتين.. السمكة الكبيرة في الحوض الصغير

كاد المنتخب الإيراني أن يخطف التعادل من راقصي التانغو، لولا ليونيل ميسي الذي سجل هدف الفوز للفريق الأمريكي في الدقيقة 91، وكان البرغوث قد فعل الشيء نفسه أمام البوسنة وسجل هدف الأرجنتين الثاني، وكلاهما من مجهود فردي.

ورغم فوز المنتخب الأمريكي الجنوبي في مباراتيه الأولى والثانية، إلا أن انتقادات لاذعة وجهت لأداء فريق المدرب أليخاندرو سابيلا، وتركزت حول عجز الفريق عن تمهيد المساحات الكافية ليونيل ميسي وعدم الاستفادة من قدراته المميزة، ومشاكل الدفاع أيضا بشكل عام، حتى أن بعض الصحف المحلية وصفت الحارس سرخيو روميرو بأنه بطل الفريق لإنقاذه العديد من الكرات الهامة.

واعترف لاعبو الأرجنتين عقب مباراة إيران بأنهم لايزالوا بحاجة للتحسن في الأداء والانسجام، بينما أكد دي ماريا بأن هذه ليست سوى البداية.

ويدرس سابيلا الدفع بالبدلاء خلال المباراة القادمة لإراحة لاعبيه الأساسيين وتجنب إصابتهم.

 

نيجيريا الأقرب لمرافقة الأرجنتين لدور الـ 16

يبقى المنتخب النيجيري الأقرب لمرافقة الارجنتين للدور التالي، نظرا للقوة الهجومية التي يمتلكها، حيث من المنتظر أن يلعب مدرب المنتخب ستيفن كيشي أمام التانغو بغريزة هجومية معتمدا على قوة لاعبيه البدنية، خاصة وأنه صرح عقب المباراة بأنه لم يفكر مطلقا في الفشل في بلوغ دور الـ 16.

بدوره يتمسك المنتخب الإيراني بأمل التأهل، ولاسبيل أمامه سوى تسجيل عدد وافر من الأهداف أمام البوسنيين وانتظار ما ستسفر عنه مباراة الأرجنتين ونيجيريا.

وتبحث إيران ممثلة آسيا عن الانتصار الأول لمنتخبات القارة في المونديال، وهو الأمر الذي فشلت في تحقيقه إلى الآن منتخبات اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا.

 واعترف المدرب البرتغالي للمنتخب الإيراني كارلوس كيروش، بارتكاب المنتخبات الآسيوية لأخطاء متكررة لن يجعلها تصل لمستويات أقرانها في أوروبا أو أمريكا الجنوبية.

وأكد كيروش نيته في عدم الاستمرار في تدريب المنتخب الإيراني عقب المونديال، مبديا رغبته في قيادة منتخب جديد وتحقيق حلم التأهل معه لمونديال روسيا 2018.

 

المصدر: RT + وكالات