أزمة العراق.. هجوم إرهابي أم نتيجة لقمع اعتصامات محقة؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/750229/

ما الذي حدث في العراق؟ هل هو استمرار للأزمة السورية، أم نتيجة طبيعية لاعتصامات العامين الماضيين ومطالب لم تلبيها الحكومة، أم شيء آخر؟.

اذ قال عضو إئتلاف دولة القانون محمد العقيلي بهذا الشأن إن العراق يمر بمرحلة مفصلية على عدة مستويات ومنها تشكيل الحكومة ومفاصل الدولة والحرب مع "داعش" والتدخلات الخارجية التي قد تؤثر سلبا إن ازدادت أكثر وخصوصا من قطر وتركيا والسعودية.

وأكد العقيلي في حديث لـRT من بغداد أن العراق يقف مع ذلك على أرض صلبة من خلال المرجعية الدينية العليا والفتوى الجهادية "، وهي حق كل عراقي لقتال هذه المجاميع الإرهابية"، منوها كذلك بالحشد الشعبي المساند لقوات الأمن العراقية والدعم الدولي مثل الروسي والأممي والأوروبي وغيره. 

من جانبه رأى مسؤول لجنة العلاقات الخارجية في المجلس العام لثوار العراق محمود خالد متحدثا لقناتنا من كوالالمبور أن ما يحدث للعراق جاء نتيجة طبيعية للاحتلال الأمريكي الذي بدأ منذ 22 عاما ولم ينته الا عام 2011 مع تدخل ايراني سافر في كل سياسات ومخططات العراق وفرض المسؤولين عليه.

وقال خالد، موضحا وجهة نظره لما يجري في العراق، أنه حدثت في السنتين الماضيتين مظاهرات واعتصامات كبيرة بدأت في بغداد والناصرية ومن ثم تمددت الى المحافظات الأخرى، وكانت مطالبها محقة حسب اعتراف الكثيرين في الحكومة العراقية نفسها، إلا أن هذه الاعتصامات قوبلت بالرفض والقمع.

واعتبر أن أية مجاميع مهما كانت كبيرة ومنظمة، ومنها "داعش"، لا تستطيع فرض سيطرتها على الأرض "وما حدث في الأسبوعيين الأخيرين هو تحرير مساحة كبيرة من الأرض العراقية"، حسب قوله.

المزيد في الفيديو المرفق