بالفيديو .. إعلامية مصرية تغلق الهاتف في وجه السفير الإثيوبي

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/750218/

"سيادة السفير لقد تجاوزت حدودك معي". بهذه الكلمات بدأت إعلامية تلفزيونية الفقرة الأخيرة من حوار هاتفي مع السفير الإثيوبي لدى مصر، كما يبدو في فيديو انتهى بإغلاق الهاتف في وجهه.

جاء ذلك بعد مداخلة هاتفية للسفير محمود دردير في برنامج "في الميدان" حول سد "النهضة" الذي تعمل إثيوبيا على تشييده حاليا، ما يهدد حصة مصر من مياه النيل كما يؤكد مراقبون.

وفيما كان السفير، الذي علق على طريقة إدارة الحوار، يحاول الرد واصلت بدوي حديثها دون اكتراث له بقولها .. "أنا لا أوصف كلام حضرتك ولا يجب أن توصف كلامي .. من حقي أن أسأل الأسئلة التي يراها الشعب المصري"، ليرد السفير واصفا كلمات الإعلامية بأنها "مزاودات لا تفيد بشيء".

كما اعتبرت رانيا بدوي أن وصف السؤال مرفوض دبلوماسيا وبروتوكوليا، وتوجهت للسفير بنبرة شبهها متابعون للموقف بنبرة معلمة توبخ تلميذا قائلة أنه يجب عليه أن يرد أو أن يقول "لا تعليق".

تباينت ردود أفعال النشطاء ممن شاهدوا هذا الفيديو. فرأى بعضهم أن السفير "استفز" الإعلامية بكلمات موجهة لها شخصيا أو بأسلوب حديثه حول السد، فيما أثنى آخرون عليها، كما حمّل بعضهم رانيا بدوي المسؤولية، معتبرين أنها كانت "مشتنجة" خلال الحوار، وتنتظر أي كلمة منه لتعبر عن انفعالاتها التي تمثلت بدرس في أصول الدبلوماسية للسفير الإثيوبي لدى مصر.

ويضيف أصحاب هذا الرأي أنه كان ينبغي للإعلامية أولا أن تتحلى بالحد الأدنى من الدبلوماسية وألا تنساق وراء مشاعرها، علما أن فريقا ثالثا يرى أن تصرف رانيا بدوي "غير الحرفي بتاتا" جاء للفت الانتباه لشخصها، إذ أنها "استغلت" الموضوع المطروح "لتبيع وطنيات" بحسب وصف أحد النشطاء.

المصدر: RT + "يوتيوب"