أمريكا ترحب بتصريحات عباس حول التنسيق الأمني مع اسرائيل وتدعو الجانبين إلى ضبط النفس

أخبار العالم العربي

أمريكا ترحب بتصريحات عباس حول التنسيق الأمني مع اسرائيل وتدعو الجانبين إلى ضبط النفسجينيفر بساكي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/750072/

رحبت الولايات المتحدة بتصريحات الرئيس الفلسطيني حول قضية خطف الإسرائيليين الثلاثة ودعت الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى ضبط النفس.

رحّبت الولايات المتحدة يوم الأربعاء 18 يونيو/حزيران بتصريحات الرئيس الفلسطيني في جدة حول قضية خطف الإسرائيليين الثلاثة ودعت الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى ضبط النفس.

ووصفت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين بساكي تصريحات أبو مازن بـ"البيان القوي" الذي اتهم الأربعاء أمام منظمة التعاون الإسلامي في جدة، الخاطفين بأنهم يريدون "تدمير الفلسطينيين".

وقالت بساكي "نعلم أن الوضع صعب على الأرض" في إشارة إلى العمليات التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي.

ودعت بساكي الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى عدم تأجيج الوضع وشجعت الطرفين على "التعاون على الصعيد الأمني" للعثور على الشبان المختطفين واعتقال خاطفيهم.

وقالت "فيما تتواصل أعمال البحث نحث الجانبين على التزام ضبط النفس وتجنب إجراءات من شأنها زعزعة الاستقرار".

عباس: من اختطف الشبان الإسرائيليين يريد أن يدمّرنا

 

محمود عباس والأميرسلمان بن عبد العزيز آل سعود

وفي آخر تصريح له اتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس في جدة الجهة التي خطفت الإسرائيليين الثلاثة بأنها تريد تدمير فلسطين وتوعّدها بالمحاسبة.


وقال عباس أمام وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي إن "من خطف الفتيان الثلاثة يريد أن يدمّرنا وسنحاسبه" مضيفا "لا نستطيع مواجهة إسرائيل عسكريا إنما سياسيا".

كما شدّد عبّاس على ضرورة التنسيق الأمني مع إسرائيل وقال في هذا الشأن "من مصلحتنا أن يكون هناك تنسيق أمني مع إسرائيل لحمايتنا، أقول بكل صراحة لن نعود الى انتفاضة أخرى تدمّرنا كما حدث في الانتفاضة الثانية".

حماس تنتقد تصريحات عباس

من جهتها انتقدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" دعوة عباس للتنسيق الأمني مع إسرائيل فيما يخص مسألة البحث عن المختطفين.

وقال المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري في تصريح عبر صفحته على الـ "فيسبوك"، إن "تصريحات عباس مخالفة لاتفاق القاهرة وللإجماع الوطني الفلسطيني، وتمثل إساءة إلى نفسيات آلاف الأسرى الفلسطينيين الذين يتعرضون للموت البطيء في سجون الاحتلال".

وفقد الشبان الثلاثة مساء الخميس الماضي في إحدى المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية عندما كانوا يستوقفون السيارات المارة لتوصيلهم مجانا الى القدس.

فتح ترد على انتقاد حماس لعباس

بدورها اعتبرت حركة فتح أن انتقادات بعض قادة حركة حماس للرئيس الفلسطيني محمود عباس، "تهدف إلى الانقلاب على المصالحة الفلسطينية وتخريبها خدمة لأجندة خارجية مشبوهة".

وقالت حركة فتح في بيان صحفي،إن "بعض قادة حماس ممن اعتادوا على لغة التحريض والتكفير والتخوين وناصبوا الوحدة الوطنية العداء خدمة لأهدافهم ومصالحهم الخاصة والفئوية، ما زالوا يعقدون رهانهم على تخريب المصالحة الفلسطينية، خدمة لأجندات خارجية ومشبوهة، والعودة إلى مربع انقلابهم الأسود".

وأكدت أن عباس يعمل جاهدا دفاعا عن حقوق الشعب الفلسطيني ولحمايته من "بطش الاحتلال ومن بعض السياسات المطعون في وطنيتها" ولحماية الوحدة الوطنية من الانزلاق إلى "مواجهات غير محسوبة".

وشددت حركة فتح في بيانها على تمسكها بالمصالحة، "رغم الأصوات النشاز من بعض قيادات حماس".

 

المصدر: RT + وكالات