مقتل العشرات في هجمات على مطار كراتشي وزوار شيعة في باكستان (فيديو)

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/712409/

ارتفعت حصيلة قتلى الهجوم المسلح الذي شنه مسلحون على مطار كراتشي في باكستان إلى 24 شخصا. وأعلنت حركة طالبان باكستان مسؤوليتها عن هذه العملية.

ذكر مصدر في القوة الخاصة التابعة لقوات الإنزال الجوي الباكستانية يوم الاثنين أنها استأنفت العملية ضد المسلحين في مطار كراتشي الدولي وطلبت إرسال مزيد من القوات إلى المطار.

وارتفعت حصيلة قتلى الهجوم الذي شنه المسلحون إلى 24 شخصا بينهم 10 مسلحين على الأقل.

من جهتها أعلنت حركة طالبان باكستان مسؤوليتها عن الهجوم على مطار كراتشي، مؤكدة أنه يأتي انتقاما من الضربات الجوية التي نفذها الجيش الباكستاني على طول حدود أفغانستان حيث يتمركز المتمردون.

وقال شهيد الله شهيد وهو متحدث باسم طالبان "نفذنا هذا الهجوم على مطار كراتشي وهو رسالة إلى حكومة باكستان مفادها أننا لازلنا على قيد الحياة للرد على قتل أبرياء في هجمات بالقنابل على قراهم".

وكان الجيش الباكستاني قد أعلن فجر الاثنين استعادة السيطرة على مطار كراتشي الدولي في جنوب البلاد، بعد عملية عسكرية دامت نحو 6 ساعات للقضاء على مسلحين هاجموا أكبر مطار في البلاد.

وقال متحدث باسم الجيش في تغريدة على موقع "تويتر" إن: "المنطقة آمنة. ما من أضرار لحقت بالطائرات. الحريق الذي شوهد في الصور لم يكن في طائرة بل في مبنى وقد أخمد الآن. لم يتأذ أي من المنشآت الحيوية".

وأضاف أنه في المحصلة تمت تصفية 10 مهاجمين في تبادل إطلاق النار الذي دار بينهم وبين قوات الأمن التي ضبطت كل الأسلحة والذخائر التي كانت بحوزة هؤلاء، من رصاص وصواريخ وقذائف مضادة للدروع.

وأتبع الضابط تغريدته بتغريدة أخرى قال فيها إنه "سيتم إجراء عملية تمشيط احترازية بعد طلوع النهار. سيتم تأمين المطار بحلول منتصف النهار وإعادة تسليمه إلى هيئة الطيران المدني وجهاز أمن المطار".

وقاد الجيش عملية القضاء على المهاجمين بالتعاون مع القوات العسكرية والشرطة وجهاز أمن المطار.

وكان متمردون مدججون بالأسلحة قد شنوا، ليل الأحد، هجوما على المطار، ما أسفر عن مقتل 12 شخصا على الأقل، وتعليق الملاحة في المطار، واستدعاء الجيش للقضاء على المهاجمين، كما أفاد مسؤولون لوكالة "فرانس برس".

وبإعلانه هذا يكون الجيش قد وضع حدا للمخاوف التي سرت من احتمال أن يتحول الهجوم على مطار كراتشي إلى حصار طويل الأمد لأكبر مطار في باكستان، مثلما حصل في هجمات سابقة استهدفت في السنوات الأخيرة منشآت حساسة مماثلة.

وأظهرت مشاهد بثها التلفزيون سحابة من الدخان تغطي المدرج، حيث كانت تجثم طائرات.

وحتى الآن لم تتبن أي جهة الهجوم، علما بأن السلطات الباكستانية تتصدى منذ أكثر من عشرة أعوام لمسلحين "متشددين" أسفرت هجماتهم عن مقتل الآلاف.وكانت حكومة رئيس الوزراء نواز شريف بدأت في فبراير الماضي عملية تفاوضية مع مسلحي طالبان الباكستانية.وأعلن عن وقف لإطلاق النار في بداية مارس، لكنه سرعان ما انهار بعد شهر واحد.

 

مقتل 23 شخصا في هجومين استهدفا زوارا في بلوشستان الباكستانية

قتل 23 شخصا على الأقل في إقليم بلوشستان الباكستاني في هجومين انتحاريين استهدفا مطعمين مكتظين بزوار شيعة عائدين من زيارة دينية لإيران.

وأوضحت السلطات المحلية أن الهجومين وقعا مساء الأحد 8 يونيو/حزيران في مدينة تفتان القريبة من الحدود الإيرانية، والتي تعتبر محطة توقف للشيعة الباكستانيين أثناء ذهابهم وإيابهم من العتبات المقدسة في إيران.

وقال أكبر دراني وزير الداخلية في حكومة ولاية بلوشستان إن أربعة متمردين يرتدون أحزمة ناسفة ويحملون بنادق رشاشة هاجموا مطعمين كان يوجد بهما حوالى 300 زائر شيعي.

وأضاف "حتى الآن تأكد مقتل 23 شخصا بينهم العديد من الزوار الشيعة ومسؤولي الأمن. هناك أيضا 7 جرحى هم 6 نساء وطفل".

وأوضح الوزير أن أحد الانتحاريين قتل لدى محاولته دخول أحد المطعمين في حين نجح الانتحاريون الثلاثة الباقون بالدخول إلى مطعم ثان حيث فجروا أنفسهم.

يأتي الحادث بالتزامن مع الهجوم الذي شنه عناصر حركة "طالبان باكستان" على مطار كراتشي الدولي، مما أسفر عن مقتل 24 شخصا على الأقل.

المصدر:RT + وكالات

فيسبوك 12مليون