ناشطة كويتية للمصريين: امشوا على دماغ السيسي وستضاهي القاهرة باريس جمالا (فيديو)

مجتمع

ناشطة كويتية للمصريين: امشوا على دماغ السيسي وستضاهي القاهرة باريس جمالا (فيديو)
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/709637/

حثت الناشطة الكويتية سلوى المطيري الشعب المصري على العمل بإخلاص من أجل تحقيق الازدهار، وأنهم أذا ما ساروا "على دماغ عبد الفتاح السيسي" سوف تضاهي القاهرة باريس ولندن جمالا.

"السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. معاكم سلوى المطيري". بهذه الكلمات افتتحت الناشطة الكويتية المعروفة تسجيل فيديو رفعته على موقع الـ "يوتيوب"، وقد بدت وكأنها تستعد لإلقاء خطاب جماهيري، أو تستهل برنامجا إذاعيا تبثه وهي تقود سيارتها.

تحدثت سلوى المطيري "اليوم" عن وزير الدفاع المصري السابق المشير عبد الفتاح السيسي، مشيرة إلى أنها تعرف "دماغ هذا الانسان ورايحة وين"، وما الذي يفكر فيه ويخطط له، لتكشف لمشاهديها أن السيسي يفكر بأن تنافس القاهرة لندن وباريس بالجمال .. "مثل دبي"، وأقسمت على ذلك.

وأكدت المطيري أن هذا ليس صعبا لأن هناك الكثير من التجار بالإضافة إلى المخلصين المصريين مثل السيسي نفسه، والكثير من "المسلمين والمسيحيين والشيعة واليهود".

كما كشفت الناطشة الكويتية عن السر الذي سيمكن المصريين من النهوض ببلدهم، وهو"الثقة والقوة .. والعزيمة"، لكن شريطة ألا تكون هناك خيانات أو إحساس بالضعف، مشددة على أنها تتحدث بذمة وضمير.

وأضافت أن القاهرة ستصبح مثل دبي التي كانت قبل سنوات صحراء قاحلة، لكن في حال سار المصريون "على دماغ عبد الفتاح السيسي"، داعية إلى عدم الحكم على السيسي إلا بعد أن يمسك زمام الأمور.

كما وصفت الناشطة عبد الفتاح السيسي بأنه جدير بوقف ما أسمتها  "مهزلة" المظاهرات و"التخبيصات"، مضيفة إلى الوصفة اللازمة لتحقيق ذلك "الإصرار والإخلاص".

في نهاية الفيديو دعت سلوى المطيري المصريين إلى أن يكون لديهم حلم، شأنهم في ذلك شأن الأمريكيين الذين حلموا من البداية بالسيطرة على العالم، ومن هنا جاء "الحلم الأمريكي" بحسب تأكيدها.

الجدير بالذكر أن مصطلح "الحلم الأمريكي" لم يكن في يوم من الأيام انعكاسا لرغبة أمريكا في الهيمنة على العالم، وإنما يعني توفير الفرص المتساوية في الولايات المتحدة لممثلي كافة شرائح المجتمع، كي يتسنى لهم تحقيق الرخاء والازدهار، وهو الشعار الجذاب الذي دفع كثيرين إلى الهجرة إلى أمريكا، أملا بتحقيق هذا الحلم.

المصدر: RT + "يوتيوب"