عباس والفلسطينيون يستقبلون فريق الفدائيين بعد إنجازهم التاريخي بالفوز بكأس التحدي الآسيوي

الرياضة

عباس والفلسطينيون يستقبلون فريق الفدائيين بعد إنجازهم التاريخي بالفوز بكأس التحدي الآسيويالرئيس الفلسطيني محمود عباس مع أشرف نعمان
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/708977/

استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقر الرئاسة في رام الله، لاعبي المنتخب الوطني بعد عودتهم من جزر المالديف، متوجين بلقب كأس التحدي الآسيوي أول لقب دولي في مسيرة الفدائيين.

استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقر الرئاسة في رام الله وبحضور ممثلي الفصائل الفسلطينية، لاعبي المنتخب الوطني الفلسطيني بعد عودتهم من جزر المالديف متوجين بأول لقب دولي في مسيرتهم، كأس التحدي الآسيوي، عقب فوزهم على الفلبين 1-0 في المباراة النهائية، ما أهلهم بالنتيجة إلى نهائيات أمم آسيا 2015.

ووصف عباس فوز الفريق بالنصر العظيم وقال للاعبيه "لقد حققتم معجزة".

وبين عباس أن الفلسطينيين وعلى مدار عقود طويلة لم تتوفر لهم الفرصة لتحقيق إنجاز رياضي بسبب الاحتلال الإسرائيلي، وأضاف "لم تكن لدينا ملاعب بسبب الاحتلال، وكلنا يعرف أن آخر عهدنا بالمباريات الدولية كان عام 1934، حيث نافست فلسطين على كأس العالم مع مصر".

وبدوره عبر حارس الفريق رمزي صالح عن سعادة المنتخب بما قدمه للشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، مؤكدا أن حضور المنتخب ورفعه للعلم الفلسطيني في بطولة أمم آسيا في أستراليا سيكون إنجازا كبيرا.

وأضاف قائد الفريق أيضا أن المنتخب اختصر بفوزه هذا جهد خمس سنوات قادمة من اللعب مبينا أن فلسطين الآن تمتلك جيلا قويا من اللاعبين بالمقارنة مع السنوات الماضية.

ولم يقتصر إنجاز الفدائيين بالفوز بلقب كأس التحدي وحسب، بل صعدوا أيضا في تصنيف الفيفا الدولي من المرتبة 164 إلى المرتبة 94.

 

أما صاحب هدف فوز المنتخب الفلسطيني أشرف نعمان فقال أن الهدف الذي سدده في شباك الفلبين كان الأغلى في حياته ومسيرته الرياضية، كما كان الفوز بهذه البطولة اللقب الأجمل في حياته الكروية، معبرا عن سعادته بإدخال الفرحة الى قلوب الفلسطينيين، وواعدا ببذل المزيد في البطولة القادمة بأستراليا.

 

ويلعب المنتخب الفلسطيني في المجموعة الرابعة بنهائيات كأس أمم آسيا جنبا إلى جنب مع اليابان والأردن والعراق. في حين يعتبر المنتخب العربي التاسع الذي تأهل للبطولة، بعد الإمارات والبحرين وسلطنة عمان والسعودية وقطر والكويت والأردن والعراق.

 

ويعاني المنتخب الفلسطيني والرياضية الفلسطنية بشكل عام من مضايقات كثيرة من جانب الاحتلال الإسرائيلي، وآخرها  كان اعتقال لاعب المنتخب سامح مراعبة أثناء عودته للبلاد بعد معسكر تدريبي بالدوحة نهاية أبريل/نيسان الماضي.

وأيضا منع 9 مدربين من قطاع غزة من الالتحاق بدورة ينظمها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في الضفة الغربية.

 

المصدر: RT