"جمهورية دونيتسك الشعبية": المفاوضات مع أوكرانيا ممكنة فقط كدولة جوار

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/707981/

أعلن رئيس وزراء "جمهورية دونيتسك الشعبية" (المعلنة من جانب واحد في مقاطعة دونيتسك) أن سلطاتها لا ترى إمكانية إجراء مفاوضات مع أوكرانيا إلا على أساس مبدأ "حسن الجوار".

أعلن رئيس وزراء "جمهورية دونيتسك الشعبية" (المعلنة من جانب واحد في مقاطعة دونيتسك) ألكسندر بوروداي أن سلطاتها لا ترى إمكانية إجراء مفاوضات مع أوكرانيا إلا على أساس مبدأ "حسن الجوار" وفقط بعد وقف العملية العسكرية التي تقوم بها كييف ضد جمهوريته.

وفي حديث لوكالة "نوفوستي" الروسية يوم 31 مايو /أيار شدد بوروداي على استحالة بقاء جمهورية دونيتسك، شأنها شأن "جمهورية لوغانسك الشعبية" المجاورة جزءا من أوكرانيا حتى ولو تم  منحهما حكما ذاتيا، وذلك بعد إعلانهما استقلالهما عن أوكرانيا بناء على نتائج استفتائي 11 مايو /أيار. وأضاف بوروداي قائلا إن الحديث لا يمكن ان يدور عن حلول وسط قبل إجراء مفاوضات رسمية بين الطرفين، معربا عن تمنيه أن تجري المفاوضات بمشاركة روسيا.

وشدد رئيس حكومة الجمهورية إلى أنه لم تكن هناك أي محاولة لبدء الحوار مع كييف من قبل مسؤولي الجمهورية، مشيرا إلى أن المفاوضات الرسمية لن تكون ممكنة قبل الانسحاب الكامل للقوات التابعة لكييف.

بوروداي: كييف تستخدم مرتزقة أجانب في حملتها العسكرية

وقال بوروداي إن لدى سلطات "جمهورية دونيتسك الشعبية" أدلة تشير إلى اعتماد كييف على مرتزقة أجانب في عملياتها في الجنوب الشرقي، ومنها الحديث باللغة الإنجليزية في المكالمات المتبادلة، وقوائم بأسماء المجندين استولت عليها قوات الدفاع الشعبي في مطار دونيتسك.

ولم يستبعد بوروداي إمكانية إقدام السلطات في كييف على اللجوء الى خدمات شركات أمنية خاصة من الدول الأجنبية، مشيرا إلى أنه لا يتحدث هنا عن تدخل الدول الأجنبية لأن "هناك سوقا عالمية واسعة من المختصين من هذا النوع من الخدمات".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف افترض سابقا أن معلومات عن نشاطات مرتزقة غربيين، وخاصة أمريكيين، في أوكرانيا يمكن أن تغدو صحيحة، مشيرا إلى رغبة روسيا في التأكد من صحتها.

تعليق الصحفي سهيل فاطرة:

المصدر: RT + "نوفوستي"

فيسبوك 12مليون