لوبان تطالب بحلّ البرلمان الفرنسي ومنع انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي

أخبار العالم

لوبان تطالب بحلّ البرلمان الفرنسي ومنع انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبيلوبان تطالب بحلّ البرلمان الفرنسي ومنع انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/705645/

طالبت مارين لوبان زعيمة الجبهة الوطنية اليمينية الفائزة في الانتخابات الأوروبية في فرنسا بحلّ البرلمان ومنع انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

أعلنت مارين لوبان زعيمة الجبهة الوطنية اليمينية الفائزة في الانتخابات الأوروبية في فرنسا أن حزبها ينوي المطالبة بحل الجمعية الوطنية (البرلمان) وإنهاء المفاوضات حول إقامة منطقة تجارة حرة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وحظر انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وقالت لوبان يوم الثلاثاء 27 مايو/أيار، إنه يجب حل البرلمان الفرنسي لأنه لم يعد يمثل الشعب الفرنسي، منتقدة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي صرّح بأن الحكومة لم تغيّر سياستها رغم هزيمة الحزب الاشتراكي الحاكم في البلاد في الانتخابات الأوروبية.

وأعربت زعيمة الجبهة الوطنية، التي تمثل اليمين المتطرف، عن غضبها بشأن موقف هولاند، مؤكدة أنه تجاهل إرادة المواطنين بدلا من الاعتراف بهزيمته واستخلاص دروس منها.

من جهة أخرى طالبت لوبان بتأميم إحدى كبريات الشركات الفرنسية "آلستوم" التي تسعى إلى بيع جزء من طاقاتها للعملاق الأمريكي "جينرال إلكتريك".

هولاند يدعو لإجراء إصلاحات بعد فوز اليمين الفرنسي في انتخابات البرلمان الأوروبي

وتعهد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بالمضي قدما في الإصلاحات الداخلية، قائلا إن فوز أحزاب أقصى اليمين في الانتخابات الأوروبية أظهر أن الناخب يشعر بأن أوروبا لا تحميه.

وجاء في خطاب وجهه هولاند للأمة بعد يوم من فوز حزب الجبهة الوطنية الفرنسية اليمينية بزعامة ماري لوبان المعارض للمهاجرين وللاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو في انتخابات البرلمان الأوروبي أن "هذا تصويت بعدم الثقة في أوروبا."

وتقدم حزب الجبهة الوطنية بفارق كبير على حزب المحافظين المعارض حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية والحزب الاشتراكي الحاكم.

ومن المتوقع أن يبلغ الرئيس الفرنسي زعماء الاتحاد الأوروبي في اجتماعهم في بروكسل مساء الثلاثاء 27 مايو/أيار بأن عليهم أن يركزوا الآن على النمو والوظائف والاستثمار لا على التقشف.

وقال هولاند في رسالة قصيرة مسجلة بثت على التلفزيون بعد هزيمة حزبه الاشتراكي: "أوروبا أصبحت متباعدة وغير مفهومة في الأساس حتى بالنسبة للحكومات. هذا لا يمكن أن يستمر." وأضاف أن حكومته لن تتردد في خططها رغم الهزيمة وستمضي قدما في الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والخاصة بالأراضي.

وتابع: "أنا أوروبي وواجبي أن أصلح فرنسا وأغير توجه الاتحاد الأوروبي". وأضاف أن أوروبا يجب أن "تسحب نفسها من المناطق التي لا حاجة لها فيها."

وكان الحزب الاشتراكي قد حصل على 13.98 في المئة من الأصوات في الانتخابات التي جرت يوم الأحد 25 مايو/أيار في أسوأ أداء له في الانتخابات الأوروبية بينما حصل الاتحاد من أجل الحركة الشعبية المعارض على 20.80 في المئة وتقدم عليهما بفارق كبير حزب الجبهة الوطنية.

المصدر: RT + "رويترز"

فيسبوك 12مليون