أفول المطالعة الورقية في العراق

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/703329/

كثيرة هي الصحف الصادرة في العراق ولكثرتها أغلب الناس لا يعرف الا البعض منها. صحف يومية تحوي موضوعات لا تعد ولا تحصى ومع ذلك قاطعتها أيادي القراء.

كثيرة هي الصحف الصادرة في العراق ولكثرتها أغلب الناس لا يعرف الا البعض منها. صحف يومية تحوي موضوعات لا تعد ولا تحصى ومع ذلك قاطعتها أيادي القراء والأسباب تعود الى توجه المواطنين الى القراءة من خلال الانترنت وما فيه من مواقع إخبارية وشبكات تواصل اجتماعي لمعرفة ما يدور.

البعض الآخر يعتقد أن كثرة الصحف في العراق واختلاف توجهاتها وفقا لتوجهات مموليها افقدها الصدقيةَ وتسبب في عزوف الناس عنها.

كان من الشائع جدا أن ترى المواطنين يحملون بأيديهم صحيفة او كتابا في شارع المتنبي.. هذا المنظر كان شائعا في كل أحياء بغداد خلال عقود سابقة، اما اليوم فأصبح من النادر جدا أن ترى مواطنا يحمل صحيفةً أو يطالع كتابا.

لا شك أن قراءة الصحيفة الورقية بشكلها المعتاد لها طعم يميزها، خصوصا عند الأجيال السابقة، لكن لكل وقت آذان كما يقال، والوقت اليوم أصبح وقت الانترنت وتكنولوجيا القراءة الإلكترونية، وما تبقى من المكتبات قد يصبح رموزا ثقافية.

المزيد في تقريرنا المصور