مطالب دولية بالتحقيق في مقتل طفلين فلسطينيين برصاص إسرائيلي في ذكرى النكبة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/702461/

طالبت الأمم المتحدة وواشنطن ومنظمات حقوقية دولية إسرائيل بإجراء تحقيق مستقل وشفاف في ظروف مقتل طفلين فلسطينيين الأسبوع الماضي في ذكرى إحياء النكبة.

طالبت الأمم المتحدة وواشنطن ومنظمات حقوقية دولية إسرائيل بإجراء تحقيق مستقل وشفاف في ظروف مقتل طفلين فلسطينيين الأسبوع الماضي في ذكرى إحياء النكبة.

وجاءت هذه المطالب بعد نشر شريط فيديو من قبل الحركة العالمية للدفاع عن الطفل فرع فلسطين يظهر قيام جنود إسرائيليين بقتل طفلين لم يتجاوزا سن الثامنة عشرة بدم بارد باستعمال الرصاص الحي بينما كانا الطفلان أعزلان ولم يشكلا خطرا على القوات الإسرائيلية.

وطالب مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية أوسكار فرنانديز تارانكو السلطات الإسرائيلية بإجراء تحقيق "مستقل وشفاف" حول وفاة الفتيين الفلسطينيين، وحض إسرائيل على "التأكد من أن قواتها الأمنية تحترم بشكل حازم المبادئ الأساسية حول استخدام القوة والأسلحة النارية".

بدورها أكدت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية أن بلادها على تواصل مع إسرائيل خاصة بعد نشر شريط الفيديو وتطالبها بمزيد من التوضيحات حول مقتل الفتيين .

كما نددت منظمة العفو الدولية باستخدام الجيش الإسرائيلي "المفرط" للقوة في حادثة عوفر وقالت في بيان لها " لجأ أفراد الجيش الإسرائيلي وحرس الحدود إلى استخدام القوة المفرطة، بما في ذلك القوة المميتة، ردا على رمي الحجارة من قبل المحتجين الذين لم يشكلوا تهديدا لحياة الجنود أو عناصر الشرطة المتواجدين داخل المعسكر الحصين التابع للجيش أو حوله".

عشراوي تتهم إسرائيل بالإعدام المتعمد للطفلين

من جانبها اتهمت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي الجيش الإسرائيلي بـ"الإعدام المتعمد لطفلين" ووصفت الحادثة بـ"الجريمة البشعة بحق أطفال عزل" مشيرة إلى أن الفتيين اللذين قتلا الخميس الماضي "لم يكونا مسلحين ولم يشكلا خطرا أو تهديدا مباشرا على قوات الاحتلال".

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون قد برر هذا الحادث "بأن مجموعة من الشبان بادرت بإلقاء زجاجات حارقة وحجارة على عناصر للشرطة، فرد هؤلاء كما ينبغي حين شعروا بالخطر" مؤكدا تصرف جنوده وفقا للقانون.

المصدر: RT + "وكالات"