الخارجية الروسية: نستغرب إصرار سلطات كييف على رفض المصالحة الوطنية في أوكرانيا

أخبار العالم

الخارجية الروسية: نستغرب إصرار سلطات كييف على رفض المصالحة الوطنية في أوكرانياالمتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/699393/

أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش عن استغراب موسكو إصرار سلطات كييف على رفض المصالحة الوطنية في أوكرانيا.

أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش يوم الخميس 15 مايو/أيار عن استغراب موسكو من إصرار سلطات كييف على رفض إطلاق عملية المصالحة الوطنية في أوكرانيا، مشيرا إلى أن ذلك يتناقض مع اتفاقية جنيف بشأن تسوية الأزمة في البلاد.

وأضاف أن من أدلة رفضها هذا الإعلان عن دخول عملية مكافحة الإرهاب المزعومة في جنوب شرق البلاد مرحلتها الختامية.

وأعرب لوكاشيفيتش عن أمل موسكو في أن قيادة الأمم المتحدة ستدين رسميا استخدام مروحيات تحمل علامة الأمم المتحدة من قبل السلطات الأوكرانية التي تتحمل كامل المسؤولية عن استخدام العلامة دون إذن.

وأضاف أن موسكو طرحت هذه القضية في أمانة الأمم المتحدة وطالبت بإجراء تحقيق، مؤكدا أن استخدام علامات الأمم المتحدة دون إذن ليس فقط يخالف قواعد بعثات السلام الأممية بل ويضر بسمعة المنظمة العالمية.

لوكاشيفيتش: إطلاق ما يسمى بالحوار الوطني في كييف يثير تساؤلات كثيرة

وقال لوكاشيفيتش إن إطلاق ما يسمى بالحوار الوطني الشامل في البرلمان الأوكراني يثير تساؤلات كثيرة، معربا عن قلق موسكو بشأن تزييف الحوار الوطني الأوكراني.

وأضاف أن موسكو تنطلق من أن "طاولات مستديرة" في إطار الحوار الوطني الرامي إلى تسوية الأزمة الأوكرانية يجب أن تنظم وفقا لبيان جنيف الصادر في 18 أبريل/نيسان الماضي، مؤكدا أن هدف هذه الفعاليات يتمثل في قيام الأوكرانيين أنفسهم بإعداد مواقف متفق عليها بشأن الإصلاح الدستوري، بشرط الشفافية والشمولية والمسؤولية.

وأكد لوكاشيفيتش أنه يجب تأمين مشاركة كافة الأقاليم والقوى السياسية الأوكرانية بالكامل، وأخذ اقتراحاتها ومصالحها في الحسبان، مشيرا إلى أن بيان جنيف يطالب بضمان مساواة المشاركين في الحوار الوطني، بمن فيهم ممثلي السلطات الحالية وقادة مقاطعات جنوب شرق البلاد وغيرها من المقاطعات الأوكرانية.

لوكاشيفيتش: تقارير منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لا تشير بالكامل الى استعمال القوة بجنوب شرق أوكرانيا

من جهة أخرى أعلن لوكاشيفيتش أن تقارير منظمة الأمن والتعاون في أوروبا تعكس بشكل ضعيف استعمال القوة من قبل كييف والمرتزقة و"القطاع الأيمن" المتطرف في جنوب شرق البلاد.

وأضاف أن هذه التقارير تؤدي إلى تشويه صورة الواقع، على الرغم من أن مدنيين يقتلون في أوكرانيا يوميا.

بدوره كان المندوب الروسي الدائم لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أندريه كيلين قد صرّح في وقت سابق من يوم الخميس بأن تقارير بعثة هذه المنظمة يجري "تنظيفها" تحت ضغط سلطات كييف.

من جهة أخرى اعتبر لوكاشيفيتش قيام كييف بوقف تزويد القرم بالماء خطوة غير عقلانية وغير مسؤولة سيقـيّمها سكان شبه الجزيرة، مشيرا إلى أن وقف تزويد القرم بالماء يؤدي إلى تدهور الوضع البيئي في مقاطعة خيرسون بجنوب أوكرانيا وفي حوض البحر الأسود.

وفيما يتعلق بالأنباء القائلة بتوجه "جمهورية دونيتسك الشعبية" إلى موسكو بطلب قبول انضمامها إلى روسيا، قال لوكاشيفيتش إنه لم يسمع عن وصول طلب رسمي بهذا الشأن، "وإن كانت الشائعات حول هذه الموضوع كثيرة جدا في وسائل إعلام". وذكر لوكاشيفيتش بالتصريحات الأخيرة التي أدلى بها مؤخرا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قائلا إن "الحديث لا يدور على من يعترف بمن، بل إن المهمة الأساسية الملحة الآن تكمن في إبعاد خطر حرب أهلية في أوكرانيا". وتابع قائلا: "إن المهمة الأكثر إلحاحا اليوم لا تكمن في إعلانات بالاعتراف وقبول طلبات، إنما الأهم هو حث الأوكرانيين على تنظيم أنفسهم وإجبار كييف والأقاليم على الجلوس إلى طاولة المفاوضات وإيجاد الصيغ التي يجب على أوكرانيا اتباعها لمواصلة بناء دولة واحدة تتمتع بسلامة أراضيها".

هذا وقال الدبلوماسي الروسي إن سعي كييف إلى استخدام القوة لحل أزمتها "يتناقض تناقضا مطلقا مع منطق بيان جنيف الذي وقّع عليه القائم بأعمال وزير الخارجية الأوكراني".

المصدر: RT + وكالات