ماستركارد تعلق تقديم خدماتها لمصرف روسي يتعامل مع سورية

مال وأعمال

ماستركارد تعلق تقديم خدماتها لمصرف روسي يتعامل مع سورية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/698189/

أوقفت شركة ماستركارد الأمريكية تخديم بطاقات مصرفية إلكترونية صادرة عن مصرف "TEMPBANK" الروسي على خلفية تعامله مع مؤسسات حكومية سورية خاضعة لعقوبات أمريكية.

كشف نائب رئيس مصرف "TEMPBANK" الروسي فلاديمير يريبيكوف اليوم الثلاثاء 13 مايو/أيار، عن أن منظومة الدفع الإلكتروني الأمريكية "ماستركارد" توقفت عن تخديم بطاقات مصرفية تابعة للمصرف المشمول في قائمة العقوبات الأمريكية، على خلفية تعامله مع جهات حكومية سورية تخضع لعقوبات أمريكية سابقة أيضا، مما دفع المصرف للبدء في مفاوضات مع شركات محلية ودولية بديلة.

وقال يريبيكوف: "بالفعل توقفت "ماستركارد" الليلة الماضية عن تخديم البطاقات المصرفية الإلكترونية التابعة للمصرف، كنا نتوقع هذا الأمر، إلا أنهم قاموا بذلك دون سابق إنذار، ونحن الآن نبحث عن أنظمة دفع بديلة، من الممكن أن تكون محلية  كـ "Union Card" أو "Pro100"، أو دولية.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد أعلنت يوم الخميس الماضي عن أنها فرضت عقوبات على مصرف "TEMPBANK" ورئيسه التنفيذي ميخائيل غاغلوييفا، على خلفية تعامل المصرف المذكور مع بنك سوريا المركزي وشركة النفط الحكومية السورية "Sytrol"، اللذان تشملهما عقوبات أمريكية سابقة، ووفقا لوزارة الخزانة الأميركية فإن الرئيس التنفيذي لمصرف "TEMPBANK" ميخائيل غاغلوييفا، قد زار دمشق شخصيا في وقت سابق، للاتفاق مع الجانب السوري على تقديم خدمات مصرفية من قبل المصرف.

وقال المكتب الصحفي لشركة "ماستركارد": "وفقا للعقوبات الأمريكية على سورية، فإن الشركة علقت مشاركة مصرف "TEMPBANK"  في منظومة الدفع الإلكترونية، ونعرب عن أسفنا للصعوبات التي ستواجه حاملي بطاقات هذا المصرف، الذين سيمكنهم الحصول على أموالهم فقط من أجهزة الصراف الآلي التابعة لهذا المصرف حصرا أو في أحد فروعه".

هذا وتوقف المصرف منذ يوم أمس الاثنين 12 مايو/أيار عن التحويلات المالية بالدولار، في حين حافظ على التحويلات باليورو.

المصدر: RT + "نوفوستي"