تشوركين: لا مفر من عواقب كارثية إن لم توقف مغامرة كييف الإجرامية

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/692753/

حذر مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أثناء جلسة مجلس الأمن الدولي حول أوكرانيا من عواقب كارثية تنطوي عليها مغامرة كييف الإجرامية في مناطق جنوب شرق البلاد.

حذر مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أثناء جلسة مجلس الأمن الدولي حول أوكرانيا يوم الجمعة 2 مايو/أيار من عواقب كارثية تنطوي عليها مغامرة كييف الإجرامية في مناطق جنوب شرق البلاد.

وقال تشوركين إن "الإجراءات العقابية ضد الشعب تدل على عجز أو عدم رغبة القيادة في كييف في الوفاء بالتزاماتها التي تعهدت بها بموجب اتفاقية جنيف الصادرة في 17 أبريل/نيسان من أجل وقف شتى أشكال العنف وإطلاق حوار وطني شامل بمشاركة كافة المناطق والقوى السياسية".

وأضاف: "إن لم توقف المغامرة الإجرامية لزمرة كييف فورا، فلا مفر من عواقب وخيمة وكارثية بالنسبة لأوكرانيا، ونحن حذّرنا من ذلك مرات عديدة".

تشوركين: واشنطن وأوروبا بدعمهما لممارسات كييف تغلقان الطريق أمام التسوية السلمية في أوكرانيا

ولفت تشوركين إلى أن "الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بدعمهما لمدبري الانقلاب في كييف ونهجهم في قمع الاحتجاجات، يأخذان على عاتقهما مسؤولية كبرى، ويغلقان في جوهر الأمر الطريق أمام التسوية السلمية للأزمة".

وأضاف المندوب أنه نظرا لذلك لا يبدو مصادفة رفض واشنطن القاطع لمقترح إقامة حوار بين سلطات كييف ومناطق جنوب شرق أوكرانيا تحت رعاية منظمة الأمن والتعاون الأوروبي، مشيرا الى أن هذا الرفض يخالف ما تنص عليه اتفاقية جنيف حول تخفيف التوتر في أوكرانيا.

وأكد تشوركين إصرار روسيا على أنه لا يجوز التدخل الخارجي في الأحداث بأوكرانيا. وقال: "تثير قلقا خاصا المعلومات المتوفرة حول سماع النطق باللغة الإنكليزية أثناء العملية العقابية للجيش الأوكراني والتشكيلات القومية المتطرفة غير الشرعية، كما تم رصد أجانب ناطقين بالإنكليزية بين الأشخاص الذين هاجموا مدينة سلافيانسك، ونصر على عدم جواز أي تدخل خارجي في الأحداث بأوكرانيا".

تشوركين: نطالب الغرب بالتخلي عن سياساته الهدامة وكييف بوقف العملية العقابية ضد الشعب

وقال تشوركين إن روسيا تطالب الغرب "بالتخلي عن سياساته الهدامة إزاء أوكرانيا، ومن أعلنوا أنفسهم السلطة في كييف بالوقف الفوري للعملية العقابية ولكل عنف ضد الشعب، والإفراج عن المعتقلين السياسيين وضمان حرية كاملة لعمل الصحفيين".

وشدد الدبلوماسي الروسي على ضرورة "إقامة حوار سياسي متكافئ حقيقي بمشاركة كافة المناطق وبسرعة، وذلك بهدف التوصل الى اتفاق مقبول للجميع حول مستقبل البلاد بدلا من إجراء إصلاحات شكلية ضمن "تحالف المنتصرين" المعلن من طرف واحد".

وأكد تشوركين أن "من أعطوا ونفذوا أوامر إجرامية بارتكاب المذابح سيتحملون المسؤولية الكاملة أمام الشعب الأوكراني".

وقد دعت روسيا لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي يوم الجمعة 2 مايو/أيار على خلفية العملية العقابية التي شنتها السلطات الأوكرانية في مناطق جنوب شرق البلاد.

بيسكوف: نظام كييف بإقدامه على العملية جنوب شرق أوكرانيا قضى على كافة الآمال باتفاقية جنيف

هذا وقد أعلن دميتري بيسكوف السكرتير الصحفي للرئيس الروسي أن فلاديمير بوتين يحصل على كافة المعلومات حول تطور الأحداث في جنوب شرق أوكرانيا بعد انطلاق العملية العسكرية بمشاركة القوات المسلحة الأوكرانية وباستخدام الطائرات الحربية.

وأضاف: "وصف بوتين سابقا أثناء زيارته إلى مينسك العملية العسكرية المحتملة بالجريمة. لسوء الحظ فإن تطور الأحداث الحالي يبرهن التقييم بشكل كامل".

وأفاد بيسكوف أن فلاديمير لوكين مبعوث الرئيس الروسي توجه أمس الخميس 1 مايو/أيار بأمر من الرئيس إلى جنوب شرق أوكرانيا لإجراء محادثات حول الإفراج عن المراقبين العسكريين الأجانب المحتجزين هناك. وأشار إلى أن الجانب الروسي فقد الاتصال بلوكين بعد انطلاق "العملية العقابية".

وتابع: "بدأ نظام كييف في الوقت الذي تبذل فيه روسيا جهودا بهدف تخفيف حدة التوتر وتسوية النزاع، قصف التجمعات السكنية السلمية باستخدام الطائرات الحربية. وقضى بإقدامه على هذه العملية العقابية على كافة الآمال باتفاقية جنيف".

كما عبر بيسكوف عن قلق موسكو على حياة الصحفيين الروس والأجانب من منطقة إجراء العملية العسكرية، مطالبا باتخاذ إجراءات سريعة لضمان أمنهم.

من جهتها أفادت وكالة "نوفوستي" الروسية أنها تمكنت من الاتصال بناتاليا ميرزا مساعدة مبعوث الرئيس الروسي فلاديمير لوكين التي أكدت أن لوكين على ما يرام.

إفادة مراسلتنا في موسكو

مدفيديف: على السلطات في كييف أن تثوب الى رشدها وتوقف قتل الشعب

من جانبه دعا رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف السلطات في كييف لتثوب الى رشدها وتوقف قتل الشعب.

وكتب رئيس الوزراء في صفحته على موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي: "على الممسكين بزمام السلطة في عاصمة أوكرانيا أن يثوبوا الى رشدهم ويوقفوا قتل المواطنين، وإلا فإن مصير البلاد قد يكون محزنا للغاية".

وأضاف مدفيديف أن استخدام القوة في جنوب شرق أوكرانيا يدل على "العجز الإجرامي" للسلطات في كييف التي شنت عملية عقابية بدلا من حوار يتماشى مع روح اتفاقية جنيف، وحمّل أصحاب القرار في كييف المسؤولية عن الحرب ضد الشعب.

المصدر: RT + وكالات