أنصار فدرلة اوكرانيا يسيطرون على النيابة العامة في دونيتسك واصابة 26 في المواجهات

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/692405/

اصيب 26 شخصا خلال المواجهات بين انصار فدرلة اوكرانيا ورجال الشرطة امام مبنى نيابة مقاطعة دونيتسك.

اصيب 26 شخصا خلال المواجهات بين انصار فدرلة اوكرانيا ورجال الشرطة امام مبنى نيابة مقاطعة دونيتسك، حسبما أفاد الخميس 1 مايو/ايار المكتب الصحفي لادارة الاقليم.

وسيطر انصار الفدرلة في وقت سابق على مبنى النيابة العامة في مدينة دونيتسك جنوب شرق البلاد، ورفعوا فوقه علم "جمهورية دونيتسك الشعبية"، وقاموا باحراق العلم الاوكراني.

وتجمع قرب المبنى حوالي الف محتج، فيما انسحب افراد القوات الداخلية الاوكرانية عن المبنى، وقامت سيارات الاسعاف بتقديم المساعدة الطبية للمصابين.

وحاصر أنصار الفدرلة قبل ذلك مقر النيابة، متهمين موظفيها بدعم "زمرة كييف"، حيث اندلعت في محيط المبنى اشتباكات بين المحاصرين ورجال الشرطة.

ورشق النشطاء رجال الأمن بالحجارة والمفرقعات، ما أرغم عناصر الشرطة إلى التراجع إلى داخل المبنى مستخدمين قنابل ضوئية - صوتية ضد المحاصرين.

هذا وفي مكان آخر من المدينة نفسها تجمع نحو ألف من أنصار "جمهورية دونيتسك الشعبية" قرب مقر مديرية شرطة المدينة، معلنين دعمهم "لرجال الأمن الذين يقفون مع الشعب".

وقال نشطاء إن هدف المفاوضات الجارية بين الجانبين (ممثلو الشرطة وممثلو المحتجين) التوصل الى الإفراج عن أنصار "جمهورية دونيتسك الشعبية" المحتجزين، وبينهم "العمدة الشعبي" لدونيتسك بافل غوباريف.

وكان قيادي في "جمهورية دونيتسك الشعبية" قال سابقا إن أفراد "الدفاع الذاتي" الذين يحتجزون مراقبين عسكريين تابعين لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في مدينة سلافيانسك جنوب شرق البلاد، ينوون مبادلتهم بـ"أصحابنا الأسرى، بمن فيهم بافل غوباريف".

يذكر أن غوباريف الذي اختير لمنصب "العمدة الشعبي" لدونيتسك من قبل المحتجين خلال المظاهرات الموالية لروسيا التي أسفرت عن بسط المحتجين سيطرتهم على مقر إدارة المحافظة في 1 مارس /آذار الماضي، معتقل حاليا في كييف بتهم عدة، إحداها "تنظيم أعمال الشغب". وكانت وزارة الخارجية الروسية تقدمت إلى كل من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا واللجنة الدولية للصيب الأحمر بطلب ضمان الوصول إلى الناشط في معتقله.

افادة مراسلنا في كييف:

المصدر: RT + وكالات