لافروف يرى تناقضا في تصريحات واشنطن حول أوكرانيا وعدم رغبة كييف في التحقيق بقتل المتظاهرين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/692101/

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن السلطات الأوكرانية التي وصلت الى الحكم بنتيجة الانقلاب لا ترغب في التحقيق بقتل المتظاهرين ورجال الأمن أثناء الاشتباكات في ميدان الاستقلال.

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الأربعاء 30 أبريل/نيسان أن السلطات الأوكرانية التي وصلت الى الحكم بنتيجة الانقلاب لا ترغب في التحقيق بقتل المتظاهرين ورجال الأمن أثناء الاشتباكات في ميدان الاستقلال.

وقال لافروف الذي يقوم حاليا بجولة في أمريكا اللاتينية، قال في اعقاب المباحثات مع نظيره التشيلي هرالدو مونيوس، إن أغلبية الضحايا سقطت في فبراير/شباط الماضي في ميدان الاستقلال بوسط العاصمة الأوكرانية، مشيرا الى أن "سبب وقوع هذه الضحايا كانت الاضطرابات وأعمال العنف التي شنها معارضو السلطة(آنذاك) الذين كانوا يعتمدون على متطرفين مثل مقاتلي "القطاع الأيمن" وغيرهم".

وتابع الوزير قائلا إن "هناك أدلة كثيرة من شهود عيان ومصادر مستقلة تثبت أن المسؤولية عن وقوع الضحايا والقتل تقع على عاتق أولائك المقاتلين بالذات الذين هاجموا رجال الشرطة العزل بزجاجات مولوتوف".

وأضاف لافروف: "للأسف فإن التحقيق في هذه الجرائم، بما فيها "قضية القناصة" المعروفة، يجري طمسه، ومن وصلوا الى الحكم في كييف بنتيجة الانقلاب لا يرغبون في بلوغ الحقيقة".

لافروف: لم نرضخ لأي ضغوط أبدا

وعلق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على تصريح نظيره الأمريكي جون كيري حول أن القوات الروسية لم تدخل الأراضي الأوكرانية بسبب العقوبات الغربية. وقال لافروف: "إذا كانت الولايات المتحدة ترغب من خلال القول أن القوات الروسية لا توجد في شرق أوكرانيا بسبب العقوبات، ترغب في بعث إشارة معينة مفادها أن الولايات المتحدة تقوم بخطوات حاسمة وتحقق النتيجة، فنحن نعرف مثل هذه الأساليب، ونحن لا نستخدمها".

ولفت لافروف الى أن هذه التصريحات حول عدم وجود القوات الروسية في شرق أوكرانيا تدحض في جوهر الأمر المزاعم الأمريكية السابقة حول أن هذه المناطق الأوكرانية فيها كثير من المخربين وعناصر الاجهزة الخاصة الروسية.

وأضاف لافروف: "نحن لم نرضخ أبدا لضغوط أي طرف. ونتخذ خطواتنا انطلاقا من مصالح روسيا الاتحادية على اساس القانون الدولي ومع أخذ الوضع الحالي بعين الاعتبار، وهذا يخص القرم وموقفنا من الاحداث في شرق أوكرانيا أيضا".

لافروف يدعو لإقامة حوار مباشر بين السلطة والمعارضة في أوكرانيا

وشدد وزير الخارجية الروسي على ضرورة إقامة حوار مباشر بين السلطات في كييف وأقاليم جنوب شرق أوكرانيا.

وقال الوزير الروسي إن "دور روسيا والولايات المتحدة وأوروبا، وأي دول معنية أخرى، يتمثل ليس في الدفاع عن جهة من الجهات الأكرانية، بل في المساعدة على إقامة حوار مباشر بين من وصلوا الى السلطة في كييف ومعارضيهم، وقبل كل شيء في جنوب شرق البلاد".

وأكد لافروف أنه كانت هناك محاولة لاقامة مثل هذا الحوار عبر عقد جلسة "طاولة مستديرة" بين سلطة كييف والمعارضة تحت رعاية منظمة الأمن والتعاون الأوروبي، لكن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عرقلا هذه المبادرة. وأضاف أن ذلك يعتبر "أمرا محزنا"، وأن روسيا "ستواصل الاصرار على تطبيق اتفاق جنيف الذي يحاول شركاؤنا التهرب من تنفيذه".

موسكو تصر على تخلي كييف عن النبرة العسكرية في تصريحاتها

من جهة أخرى أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها أن موسكو تصر على تخلي كييف فورا عن النبرة العسكرية في تصريحاتها، والتي تهدف الى تخويف الشعب الأوكراني.

وجاء ذلك تعليقا على اعلان الرئيس الأوكراني المعين من قبل البرلمان ألكسندر تورتشينوف حالة التأهب في القوات المسلحة الأوكرانية بسبب "تهديد من قبل روسيا"، على حد زعمه.

وقالت الخارجية الروسية بهذا الخصوص: "نصر على تخلي كييف فورا عن النبرة العسكرية في تصريحاتها الهادفة الى تخويف الشعب، كما ندعو الى عدم استخدام القوة وإطلاق حوار وطني شامل داخل البلاد من أجل ايجاد الوفاق الوطني".

المصدر: RT + "ايتار - تاس"

فيسبوك 12مليون