مقتل شخصين في الفيوم باشتباكات بين الشرطة المصرية وأنصار الإخوان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/689569/

قتل شخصان بينهما سيدة في اشتباكات وقعت الجمعة 25 أبريل/ نيسان، في مدينة الفيوم المصرية، بين قوات الشرطة وأنصار جماعة "الإخوان المسلمون".

قتل شخصان بينهما سيدة في اشتباكات وقعت الجمعة 25 أبريل/ نيسان، في مدينة الفيوم المصرية، بين قوات الشرطة وأنصار جماعة "الإخوان المسلمون"، كما أصيب شخصان آخران.

وذكر مصدر في مستشفى الفيوم العام، أن المستشفى استقبل جثة سيدة (38 سنة)، من قرية تابعة لمركز الفيوم، مصابه بطلقات في البطن، فيما توفي مدرس (62 سنة) خلال مروره بالصدفة، بحي السهراية بوسط مدينة الفيوم، أثناء اندلاع اشتباكات.

وشهدت منطقة حلوان في القاهرة اشتباكات عنيفة بين الإخوان وقوات الأمن أمام مساجد الاستقامة والرحمة، في الوقت الذى شهدت فيه شوارع عرب غنيم عمليات كر وفر بين الأمن ومؤيدي الإخوان.

كما تظاهر عناصر من جماعة الإخوان في القاهرة عقب صلاة الجمعة بمناطق الوراق وبولاق الدكرور وشارع العشرين، رافعين لافتات رابعة العدوية، وصور الرئيس المعزول محمد مرسي. وردد المتظاهرون هتافات ضد الجيش والشرطة، ما أثار غضب أهالي المناطق المذكورة، الذين اشتبكوا معهم، ما أدى إلى وقوع اشتباكات.

وكانت قوات الشرطة والجيش طوقت صباح الجمعة 25 أبريل/ نيسان بكثافة جميع مداخل القاهرة الكبرى وعززت تواجدها وسط القاهرة، استعدادا للمظاهرات التي دعا اليها تنظيم الإخوان بعد صلاة الجمعة.

ونشرت القوات المصرية عددا من نقاط التفتيش والتجمعات الأمنية الثابتة والمتحركة على مداخل محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية سواء على الطرق الصحراوية أو الزراعية.

وكان محمد إبراهيم وزير الداخلية قد أعطى توجيهات بضرورة تكثيف التواجد الأمني على كافة المداخل المؤدية الى القاهرة الكبرى، وتوجيه ضربات استباقية لملاحقة وضبط عناصر تنظيم الإخوان المسلمين.

وشهد محيط المتحف المصري وميدان عبد المنعم رياض تكثيفا أمنيا، فضلا عن تشديد الإجراءات الأمنية بالمناطق الحيوية في وسط البلد في القاهرة.

وأغلقت قوات الجيش، صباح الجمعة، ميدان النهضة في الجيزة، تحسبا للتظاهرات في ظل دعوات جماعة الإخوان لتنظيم مسيرات والخروج من عدة مساجد.

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية