بوتين يصادق على "اسس سياسة الدولة في مجال مواكبة التطور الدولي"

أخبار روسيا

بوتين يصادق على
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/687597/

اصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما صادق بموجبه على "اسس سياسة الدولة في مجال مواكبة التطور الدولي" وقد نشر نص المرسوم اليوم 21 أبريل/نيسان.

أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما صادق بموجبه على "أسس سياسة الدولة في مجال مواكبة التطور الدولي" وقد نشر نص المرسوم اليوم 21 أبريل/نيسان.

وجاء في نص المرسوم "انطلاقا من مسؤوليتها التاريخية عن وضع منظومة العلاقات الدولية المعاصرة وتطويرها اللاحق، تعتبر روسيا أن مواكبة التطور الدولي إحدى الآليات الفعالة لحل القضايا العالمية والاقليمية ومواجهة التحديات والتهديدات".

وتنص "الأسس" على دعم روسيا لسعي المجتمع الدولي في التطور المستقر لجميع البلدان اجتماعيا واقتصاديا. وعلى الصعيد العالمي ترى روسيا مهمتها في مواجهة الفقر، وضمنا في "البلدان التي عاشت أزمات" وكذلك التأثير على المسيرات العالمية "بغية اقامة نظام عالمي مستقر وعادل، وازالة اثار الكوارث الطبيعية وايضا العمل على "تعزيز الموقف الايجابي من روسيا ومكانتها الثقافية والانسانية في العالم".

وتذكر الوثيقة أن من بين مهام روسيا على الصعيد الاقليمي اقامة علاقات حسن الجوار مع البلدان المجاورة والمساعدة على ازالة بؤر التوتر والنزاعات القائمة والمحتملة وتشجيع عمليات التكامل بين بلدان رابطة الدول المستقلة وغيرها من المهام.

وركزت الوثيقة على ان المساعدة في مجال مواكبة التطور الدولي يمكن ان تقدم لبلدان رابطة الدول المستقلة وابخازيا واوسيتيا و"غيرها من البلدان التي تنتهج نهج حسن الجوار  وتتحالف مع روسيا" وكذلك مع الدول التي تربطها بروسيا علاقات الصداقة التاريخية".

ويمكن ان تكون المساعدات المقدمة على شكل امتيازات ومنح وقروض تسهيلية وتخفيف أعباء الديون ونقل الخبرات والمعارف وغيرها.

واكدت الوثيقة ان روسيا ستدفع اشتراكاتها في المنظمات الدولية العاملة تحت رعاية الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية وكذلك عبر مشاركتها في المبادرات التي "تنفذ من اجل تنفيذ الاتفاقات المتوصل اليها في اطار "مجموعة الثماني الكبار" و"مجموعة العشرين" وبلدان رابطة الدول المستقلة و"بريكس" وغيرها المنظمات والاتحادات ".

ومنذ إقرار الوثيقة الحالية يلغي سريان "اسس" الوثيقة المعمول بها منذ 14 يونيو/حزيران عام 2007.

المصدر: RT + ايتار ـ تاس  

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة