كييف ترفع دعوى قضائية ضد مرشح للرئاسة بتهمة المساس بوحدة أوكرانيا

أخبار العالم

كييف ترفع دعوى قضائية ضد مرشح للرئاسة بتهمة المساس بوحدة أوكرانيا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/684833/

رفعت النيابة العامة في كييف دعوى قضائية ضد المرشح لرئاسة البلاد أوليغ تساريوف (النائب عن حزب الأقاليم سابقا)، وذلك للاشتباه بارتكابه جريمة "المساس بوحدة أراضي أوكرانيا وسلامتها".

رفعت النيابة العامة في كييف دعوى قضائية ضد المرشح لرئاسة البلاد أوليغ تساريوف (النائب عن حزب الأقاليم سابقا)، وذلك للاشتباه بارتكابه جريمة "المساس بوحدة أراضي أوكرانيا وسلامتها".

وأوضح المكتب الصحفي للنيابة العامة أن الدعوى رفعت بسبب إلقاء تساريوف خطابات أمام المتظاهرين وإدلائه بتصريحات صحفية كان يدعو فيها "إلى تقسيم البلاد وأظهر نوايا ذات طابع انفصالي"، حسب المكتب.

هذا وأعلنت النيابة العامة أنه في حالة إثبات تهم تساريوف فهي ستتوجه إلى البرلمان الأوكراني بطلب رفع الحصانة النيابية عنه، بالإضافة إلى إلغاء صفته مرشحا لرئاسة البلاد.  

تساريوف: لن أتخلى عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية

قال المرشح للرئاسة الأوكرانية أوليغ تساريوف في حديث له نشر في موقعه الرسمي على الإنترنت إنه لن يتخلى عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية رغم تعرضه للضرب المبرح وتلقيه تهديدات بالتصفية الجسدية.

وحوصر تساريوف مساء أمس في مبنى قناة "أي سي تي في" التلفزيونية في كييف الذي وصل إليه للمشاركة في برنامج "حرية التعبير". ونجح رجال الشرطة في سحب تساريوف من المبنى، لكنه تعرض للضرب المبرح من قبل متطرفين.

هذا ونقلت وكالة "أو أن أن" الأوكرانية عن ميخائيل دوبكين المرشح الآخر للرئاسة الأوكرانية أثناء مشاركته عبر الهاتف في برنامج "حرية التعبير" أن مجهولين قاموا بكسر سيارته وأصابوا مساعديه. وأفادت وسائل إعلام أن المهاجمين قذفوا دوبكين بالطحين والألوان.

 

موسكو: هذه هي الازدواجية المعتادة للغرب

بدوره أعرب مفوض وزارة الخارجية الروسية لشؤون حقوق الإنسان والديمقراطية قسطنطين دولغوف عن استغرابه مما أسماه الصمت الخجول للغرب بعد تعرض المرشح للرئاسة الأوكرانية أوليغ تساريوف للضرب.

وكتب في موقع "تويتر": هناك أنباء عن تعرض المرشح للرئاسة الأوكرانية تساريوف للضرب المبرح. هذا هو نتاج ديمقراطية الدبابات في الميدان. المتطرفون لا يُعاقبون. الغرب يصمت بخجل. من الأسهل لهم اتهام موسكو بكافة المشكلات بدلا من الضغط على المتطرفين المعتدين. هذه هي المعايير المزدوجة المعتادة".

وتابع: "الدبابات تستخدم ضد الشعب جنوب شرق البلاد الذي يطالب باحترام حقوقه القانونية. هل هذا هو الحوار السياسي الداخلي والإصلاح الدستوري؟ وهل يدور الحديث في هذه الظروف عن إجراء انتخابات حرة وديمقراطية في أوكرانيا؟"

المصدر: RT + وكالات