مدير المخابرات الامريكية يبحث سرا مع مسؤولين اتراك خطة لاخراج الاسد في حال سقوط النظام السوري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/68436/

ذكرت صحيفة تركية أن ليون بانيتا مدير وكالة المخابرات الأمريكية عقد اجتماعات سرية في انقرة نهاية شهر مارس الماضي مع نظيره التركي هاكان فيدان وعدد من المسؤولين في الحكومة التركية ورئاسة هيئة أركان الجيش التركي تركزت حول التطورات في المنطقة العربية وتقييم الأوضاع في ليبيا وسورية.

ذكرت صحيفة تركية أن ليون بانيتا مدير وكالة المخابرات الأمريكية "CIA" عقد اجتماعات سرية في انقرة نهاية شهر مارس/آذار الماضي  استغرقت 5 أيام، وتم التعتيم عليها بشدة من جانب المسؤولين فى تركيا والسفارة الأمريكية في أنقرة، مع نظيره التركي هاكان فيدان وعدد من المسؤولين في الحكومة التركية ورئاسة هيئة أركان الجيش التركي تركزت حول التطورات في المنطقة العربية وتقييم الأوضاع في ليبيا وسورية.
وتم وصف الوضع في سورية بأنه على "عتبة حرجة"، وأنه في حال عدم اتخاذ رئيسها بشار الأسد، الذي وصفت قرارته بأنها تتأثر بـ"المذهب العلوي" في وجه "المعارضة السنية"، خطوات إصلاحية فورية، فإن البلاد قد تتجه نحو "نزاع داخلي جدي"، كما بُحث تأمين الحماية للاسد وعائلته في حال تغيير النظام، ووصف الوضع في ليبيا بأنه "أزمة".
وكشفت صحيفة "صباح" القريبة من الحكومة التركية على موقعها الالكتروني يوم الثلاثاء 26 ابريل/نيسان انه جرى تبادل المعلومات الاستخبارية بين تركيا والعراق وأمريكا حول نشاط حزب العمال الكردستاني الانفصالي، والتعاون بين تركيا والولايات المتحدة في أفغانستان.
ولفتت الصحيفة إلى أن الجانبين التركي والأمريكي أكدا أن الأوضاع في سورية ستتجه إلى حالة من الفوضى الحادة إذا فشل الرئيس الأسد في اتخاذ خطوات حاسمة لتنفيذ الإصلاحات. وأشارت إلى أنه تم مناقشة خطة تركية للتعامل مع احتمالات إخراج الأسد وعائلته من سورية وخطة تأمين هذا الخروج وتقديم الحماية له في حال سقوط النظام.
وأضافت الصحيفة أنه تم خلال المباحثات أيضا مناقشة عدد من الموضوعات المهمة منها العلاقات التركية الإسرائيلية ونشاط حزب العمال الكردستاني الانفصالي المصنف كمنظمة إرهابية فى تركيا وأمريكا.
في السياق نفسه أشارت الصحيفة الى أن تنسيقا يتم بين وزارة الخارجية التركية وجهاز المخابرات ورئاسة أركان الجيش التركي بشأن التطورات في الدول العربية، وأن الخارجية وضعت سيناريوهات وبدائل للتعامل مع هذه التطورات تضع في اعتبارها قوة القيادات في كل بلد، وقوة المتمردين على النظام.
وأشارت إلى أنه فى ضوء هذه العوامل تجرى المناقشات بين المسؤولين الأتراك حول الحاجة الى تنفيذ عمليات عسكرية أو تقديم مساعدات إنسانية.
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية