المدعي العام الروسي: منطقة شمال القوقاز تبقى المصدر الرئيسي للاخطار الارهابية في روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/68404/

اعلن المدعي العام الروسي يوري تشايكا ان منطقة القوقاز تبقى تشكل المصدر الرئيسي للاخطار الارهابية في روسيا.فقال تشايكا في تقريره السنوي الى مجلس الاتحاد الروسي في 27 ابريل/نيسان ان "الارهاب يعتبر بلا ريب، الخطر العام الذي يهدد الدولة والمجتمع في يومنا الراهن".

اعلن المدعي العام الروسي يوري تشايكا ان منطقة القوقاز تبقى تشكل المصدر الرئيسي للاخطار الارهابية في روسيا.

وقال تشايكا في تقريره السنوي الى مجلس الاتحاد الروسي في 27 ابريل/نيسان ان "الارهاب يعتبر بلا ريب، الخطر العام الذي يهدد الدولة والمجتمع في يومنا الراهن". واضاف ان التنفيذ المنظم للفعاليات في ميدان التصدي للارهاب، اتاح تحقيق بعض النتائج في عام 2010، اذ انخفض عدد الجرائم الارهابية في روسيا بنسبة 11% مقارنة بعام 2009. واكد تشايكا ان "احداث الآونة الاخيرة ـ الاعمال الارهابية في مطار دوموديدوفو ومترو الانفاق بموسكو وفي جمهوريات شمال القوقاز،اظهرت مع ذلك، انه لا توجد مبررات للاطمئنان". واعلن انه حدثت زيادة الاعمال الارهابية باكثر من الضعف في تركيبة الجرائم الارهابية، وان ما يقارب 25% منها ارتكبت في ميدان النقل. وقال تشايكا ان أكبر عدد من الجرائم الارهابية ، حوال 80%، ارتكبت في دائرة شمال القوقاز الفدرالية، التي تبقى تشكل المصدر الرئيسي للاخطار الارهابية". واكد ان عددا من الاعماال الارهابية التي ارتكبها ارهابيون انتحاريون، تمخضت عن ضحايا بشرية كبيرة بصفوف المواطنين المسالمين وافراد حفظ النظام والقوات المسلحة. وقال تشايكا ان "هذه النتائج المأساوية ناجمة بدرجة كبيرة، عن عيوب نظامية في العمل لتفادي هذا النوع من الجرائم والتصدي لها".

واعلن انه تم الكشف في عام 2010 عن اكثر من 100 الف مخالفة للتشريعات حول التصدي للارهاب. واشار تشايكا الى انه "تثير قلقا كبيرا حالة حماية المنشآت الاجتماعية وقطاع السكن وعقد المواصلات من الاعمال الارهابية". وقال ان العمل الارهابي في "دوموديدوفو عرض بجلاء ضرورة تأمين الحماية الوقائية من الارهاب". واعلن تشايكا انه اتخذت بمبادرة من الرئيس الروسي، خطوات لانشاء منظومة امن عامة في ميدان النقل. وعلى اساس فكرة التصدي للارهاب يتعين على اقاليم روسيا اعداد برنامج لحماية المنشآت والبنية التحتية الحرجة من الارهاب.

واكد انه اذا سجل قبل 5 سنوات 203 عمليات ارهابية، فان عددها تناقص ابتداء من عام 2006: ففي عام 2006 ـ 112 وفي عام 2007 ـ 48 وفي عام 2008 ـ 10 وفي عام 2009 ـ 15 عملية ارهابية. ومع ذلك فان عدد الجرائم الارهابية في عام 2010 زاد باكثر من الضعف مقارنة بعام 2009، وبلغ 31 حالة. واشار تشايكا الى ان "نشاط هيئات حفظ النظام على هذا الاتجاه انخفض في النتيجة بشكل حاد في السنة الماضية، وخير دليل على ذلك انخفاض كشف الاعمال الارهابية الى النصف وكذلك الدعاوى الجنائية التى رفعت الى  المحاكم بشأن الجرائم الارهابية بنسبة 15%".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)