واشنطن تلوح بفرض عقوبات ضد مسؤولين سوريين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/68286/

اعلن الناطق الرسمي باسم مجلس الامن القومي الامريكي تومي فيتار يوم الاثنين 25 ابريل/نيسان ان بلاده تبحث مجموعة خيارات للضغط على حكومة الرئيس السوري بشار الاسد كي تضع حدا للعنف، حسب تعبيره، من بينها امكانية فرض عقوبات على مسؤولين كبار.

اعلن الناطق الرسمي باسم مجلس الامن القومي الامريكي تومي فيتار يوم الاثنين 25 ابريل/نيسان ان بلاده تبحث مجموعة خيارات للضغط على حكومة الرئيس السوري بشار الاسد كي تضع حدا للعنف من بينها امكانية فرض عقوبات على مسؤولين كبار، وقال "نريد أن نظهر بكل وضوح بأن هذا التصرف غير مقبول".
وتابع فيتار، في بيان خاص بالوضع في سوريا "الشعب السوري ينادي بحرية التعبير والتجمع السلمي وتشكيل أحزاب واختيار قادته بشكل حر، وهذه المطالب يجب أن تلبى".

من جانبها كانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الامريكية قد ذكرت في عددها الصادر يوم 24 ابريل/نيسان ان الادارة الامريكية تعمل على وضع مشروع ينص على تجميد اصول كبار المسؤولين السوريين ومنعهم من التعامل الاقتصادي مع الولايات المتحدة، وذلك على خلفية قمع المظاهرات ضد النظام. 
واكدت مصادر في الادارة الامريكية للصحيفة ان هذه العقوبات في حال تبنيها لن تضر بمصالح المسؤولين السوريين كثيرا، غير ان واشنطن تعول على ان البلدان الاوروبية ستنضم الى هذه العقوبات، مما سيكون له تأثير اقتصادي اكبر على القيادة السورية.  
ويتوقع ان تتخذ الادارة الامريكية قرارا حول فرض عقوبات مالية على سورية في غضون اسابيع قليلة قادمة.

هذا ودعت نافي بيلاي مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان السلطات السورية يوم الاثنين 25 ابريل/نيسان الى كبح جماح قواتها الأمنية وبدء التحقيق في مقتل نحو 100 شخص مطلع الاسبوع.
وشجبت بيلاي تصعيد العنف في سورية وطالبت بالافراج عن النشطاء والسجناء السياسيين المعتقلين.
وقالت بيلاي ان "الخطوة الاولى الآن هي الامتناع فورا عن استخدام العنف ثم اجراء تحقيق كامل ومستقل في عمليات القتل بما في ذلك مزاعم عن قتل ضباط من الجيش والامن وتقديم الجناة للعدالة".
وأكدت مفوضة حقوق الإنسان أن على "قوات الأمن أن توقف اطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين"، مضيفة أن "واجب الحكومة القانوني هو حماية المتظاهرين السلميين وحق التظاهر بسلام".
من جهة أخرى، قالت بيلاي انها تسلمت لائحة تضم أسماء 76 شخصا قتلوا يوم الجمعة الماضي خلال تظاهرات سلمية. لكنها أضافت أن عدد القتلى "قد يكون أكبر من ذلك بكثير".

هذا وذكرت وكالات الانباء عن ناشطين حقوقيين الاثنين قولهم ان 18 شخصا على الاقل قتلوا في العمليات التي تقوم بها قوات الامن السورية في عدد من المدن حيث تشن حملة اعتقالات واسعة، وخصوصا في مدينة درعا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية