لافروف: نرى في تصرفات المعارضة الليبية والتحالف نزعة لإشعال حرب أهلية في المنطقة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/68269/

اعتبر ت روسيا على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف، أن تصرفات المعارضة المسلحة في ليبيا ودول التحالف الغربية تحمل طابعا خطيرا للغاية. ولفت لافروف إلى أن المعارضة الليبية برفضها لمبادرة الاتحاد الأفريقي للتسوية السلمية، تثير شكوكا بأن دول التحالف ساندت حركة الثوار الأمر الذي دفعها إلى الاعتماد على المساعدة الخارجية لإسقاط النظام واستلام السلطة.

اعتبرت روسيا على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف، أن تصرفات المعارضة المسلحة في ليبيا ودول التحالف الغربية تحمل طابعا خطيرا للغاية.

ولفت لافروف خلال مؤتمر صحفي عقده عقب لقائه رئيس أوسيتيا الجنوبية ادوارد كوكويتي في تسخينفال يوم 25 نيسان/أبريل إلى أن المعارضة الليبية رفضت مبادرة الاتحاد الأفريقي للتسوية السلمية، موضحا أن عدم موافقتها تثير شكوكا بأن دول التحالف الغربية والناتو التي قامت بتنفيذ القرار الأممي 1973 تساند الثوار الأمر الذي دفعهم إلى الاعتماد على المساعدة الخارجية لإسقاط النظام واستلام السلطة، مؤكدا أنها ظاهرة في غاية الخطورة.
وأضاف لافروف أن هذه الظاهرة تظهر في عدد من البلدان الاخرى في المنطقة على اساس ان تصعيد الامور سيدفع المجتمع الدولي الى تقديم المساعدة اللازمة، مشيرا إلى أن هذا الواقع عبارة عن دعوة فعلية لسلسلة من الحروب الأهلية.
وأكد الوزير الروسي على أن اللاعبين الخارجيين لا يجوز لهم التدخل وإعطاء الإرشادات وتأييد طرف على حساب أخر، معربا عن أمله في ان يقف كل من بامكانه التأثير بوجه رفض  المباحثات  كسبيل لحل المسائل العالقة.
وشدد لافروف على أن استخدام القوة ضد المواطنين أمر غير مسؤول كما أن استفزاز المعارضة لاستعمال القوة الخارجية أمر غير مسؤول أيضا .
وقال لافروف إن على حلف شمال الأطلسي (الناتو) وقف الضربات الجوية ضد المواقع المدنية في ليبيا لأن قرار مجلس الامن الدولي لا ينص على ذلك.
وأضاف لافروف أن قرار مجلس الأمن لا ينص على الكثير مما يجري حاليا في سماء ليبيا، معيدا للأذهان أن منطقة حظر الطيران تعني عدم إمكانية القوات الجوية الليبية من التحليق وليس توجيه ضربات على مواقع في الأرض.
وتابع لافروف القول بإن القرار لا يتضمن أيضا ضرب المواقع المدنية أو تلك التي لا تتعلق بالهيئات العسكرية، موضحا أن الأنباء تشير إلى توجيه الناتو لمثل هذه الضربات. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية