تخرج الدفعة النسائية الأولى من حرس الرئيس الفلسطيني

أخبار روسيا

تخرج الدفعة النسائية الأولى من حرس الرئيس الفلسطيني
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/682601/

أعلن في فلسطين المحتلة عن تخرج الدفعة النسائية الأولى من أكاديمية الشرطة في أريحا، وعن استعدادهن للالتحاق بـ "حرس الرئيس الخاص"، ويبلغ عدد الخريجات 25 شابة تدربن في الأكاديمية.

أعلن في فلسطين المحتلة عن تخرج الدفعة النسائية الأولى من أكاديمية الشرطة في أريحا، وعن استعدادهن للالتحاق بـ "حرس الرئيس الخاص"، ويبلغ عدد الخريجات 25 شابة تدربن في الأكاديمية التابعة لجامعة "الاستقلال" على "فنون القيادة والسلوك القيادي إلى جانب الدور العسكري المناط بقوات النخبة" وفقا لصحيفة "الخبربرس".

ومن المقرر أن تشارك الشابات الـ 25 في تأمين حماية شخصيات نسائية مهمة تزور الأراضي الفلسطينية، أو زوجات كبار الضيوف، لا سيما وأنه كثيرا ما تستفسر الزائرات عما إذا كان هناك حراسة نسائية.

شملت التريبات التي خضعت لها الشابات الهبوط من بناية مكونة من 6 طوابق وإطلاق النار من البندقية، والتجمع في السيارة والانطلاق السريع بها، وكذلك القفز في بركة ماء في كامل الزي العسكري.

وفي مشاركته في حفل التخريج شدد مدير مركز التدريب الرئاسي العميد منير رزية على أن تكون الخريجات "مثالا للمرأة والأم الفلسطينية التي كانت على الدوام قدوة وشريكا في كل مراحل النضال".

يذكر أن عدد عناصر الحرس الرئاسي الفلسطيني بلغ 26 ألف عنصرا، فيما يبلغ عدد أفراد الشرطة والقوات الأمنية في الضفة الغربية 30 ألف فردا، تشكل النساء منهم 3% فقط.

من جانبها أعربت كروم سعد، وهي إحدى الشابات المحتفى بهن عن سعادتها بوصولها إلى هذه المرحلة من حياتها، إذ أشارت الفتاة البالغة من العمر 23 عاما إلى أن طموحها يتجاوز الوظيفة الإدارية لأنها تعشق المغامرات، وأرادت الحصول على فرصة لإطلاق النار من البندقية أو المسدس، وأن ذلك حلم حياتها منذ طفولتها.

وبذلك تقتحم المرأة الفلسطينية مجالا ظل حكرا على الرجل في المجتمع الفلسطيني المحافظ، علما بأن المرأة الفلسطينية كانت دائما جنبا إلى جانب الرجل في المقاومة والكفاح المسلح، وتبوأت أرفع المناصب في أكثر من قطاع كرئاسة البلديات والوزارات والقضاء.

يذكر أنه في إطار إعداد قوات دفاع ووحدات أمنية فلسطينية تتمتع بمستويات عالية، سجلت شابات فلسطينيات أسماءهن في سابقة عربية حين شاركن في دورة القفز بالمظلات في روسيا وذلك في سبتمبر/أيلول الماضي، على أن يلتحقن بتدريبات ضمن الضفادع البشرية.

حول هذه الخطوة في حينه، صرح مسؤول العلاقات العامة في الأمن الوطني الفلسطيني المقدم حافظ الرفاعي: "البادرة تأتي في ظل سعي المؤسسة الأمنية الفلسطينية، لتأهيل كوادرها بالتدريب اللازم لتطور أدائها في كافة ميادين العلوم العسكرية".

المصدر: RT + "الخبر برس" + وكالات