سورية تنفي اغلاق حدودها مع الاردن وانباء عن سقوط قتلى في درعا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/68250/

أكد مدير عام الجمارك السوري مصطفى البقاعي يوم الاثنين 25 ابريل/نيسان أن جميع المعابر الحدودية بين سورية والدول المجاورة مفتوحة وخاصة مع الأردن نافيا ما تناقلته الانباء حول ان سورية أغلقت حدودها مع الاردن. كما نقلت وكالات الأنباء قيام القوات المدعومة بدبابات بدخول فجر الاثنين مدينة درعا والقيام بمداهمات وإطلاق العيارات النارية بشكل عشوائي، مما ادى الى سقوط عدد من القتلى.

أكد مدير عام الجمارك في سوريا مصطفى البقاعي يوم الاثنين 25 ابريل/نيسان أن جميع المعابر الحدودية بين سورية والدول المجاورة مفتوحة وخاصة مع الأردن.
وأوضح البقاعي، في تصريح لوكالة الأنباء السورية "سانا"، أن الحركة على جميع المعابر تسير بشكل طبيعي ومنتظم سواء بالنسبة للمسافرين أو لحركة الشحن.
وكان وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية طاهر العدوان قد أعلن اليوم عن إغلاق الحدود البرية بين الأردن وسورية من قبل الجانب السوري.
كما نقلت وكالة "رويترز" نقلا عن مسؤولين اردنيين ان سورية أغلقت حدودها مع الاردن يوم الاثنين 25 ابريل/نيسان بعد نشر وحدات من قوات الامن في مدينة درعا الجنوبية. واكد دبلوماسي بارز في عمان لـ"رويترز" اغلاق المعبرين الرئيسيين السوريين في درعا ونصيب على الجانب السوري، وذلك على ما يبدو في اطار اجراء عملية امنية كبيرة في درعا.

هذا ونقلت وكالات الأنباء عن شهود عيان تأكيدهم دخول قوات الامن المدعومة بمدرعات ودبابات فجر الاثنين مدينة درعا والقيام بمداهمات وإطلاق العيارات النارية بشكل عشوائي، مما ادى الى سقوط عدد من القتلى.

وقال الشهود إن قوة كبيرة قوامها عدة آلاف عنصر يرتدي بعضهم زي الجيش السوري وآخرون زيا أسود اقتحموا المدينة في الساعة الرابعة والنصف فجرا وبدأت بإطلاق النار عشوائيا، حسب قولهم. كما افادت وكالة "فرانس بريس" بانقطاع التيار الكهربائي ومعظم خطوط الاتصالات في درعا.

وفي تطور آخر قالت "رويترز " ان قوات الامن تداهم بلدة دوما قرب دمشق.

هذا وكان آلاف من سكان درعا شاركوا يوم الاحد في مراسم تشييع ضحايا قمع الاحتجاجات ضد الحكومة ، كما شهدت المدينة مظاهرات جديدة للمطالبة بتعديل الدستور، غير انها جرت دون اي تدخل عسكري.
يأتي ذلك في وقت دعت فيه منظمة "هيومان رايتس ووتش" الحقوقية الدولية إلى فتح تحقيق في الحملة التي شنتها قوات الأمن السورية ضد المحتجين السوريين في عدد من المدن. وطالبت المنظمة كذلك كلا من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على المسؤولين السوريين الذين أمروا باللجوء إلى العنف، كما دعت النظام السوري الى ضبط النفس و"بدء حوار حقيقي حول الاصلاحات الديموقراطية".

وتعليقا على آخر تطورات الاوضاع قال الدكتور جورج جبور المحلل السياسي السوري عضو مجموعة "اللا عنف" لـ"روسيا اليوم" ان "السوريين محكومون بالحوار الوطني"، مضيفا ان مجموعة "اللا عنف" تبذل جهودها قدر ما تستطيع ان تؤثر في الاوضاع الراهنة لوقف العنف. وفي الوقت ذاته لم يؤكد جبور ولم ينف صحة الانباء عن سقوط قتلى في اشتباكات بدرعا ودوما، موضحا ان اذاعة دمشق لم تذكر شيئا عن هذا الموضوع اليوم الاثنين.

بدوره قال المحلل السياسي السوري طالب ابراهيم في اتصال هاتفي مع "روسيا اليوم" ان "الجيش السوري لم يقتحم درعا، بل اعاد انتشاره داخل المدينة وهي جزء من الاراضي السورية". وتعليقا على الانباء حول سقوط قتلى بين المدنيين قال ابراهيم ان "هناك تعليمات  مشددة للجنود والضباط الذين توجهوا الى درعا بعدم اطلاق النار على المدنيين في اي حال من الاحوال"، موضحا انه "يتم اطلاق النار فقط عندما يتم استهداف قوات الجيش من قبل عناصر مسلحة، وهذا ما جرى اليوم". واكد سقوط 9 شهداء من الجيش السوري، واضاف ان "هناط مجموعات مسلحة لا بد من تطويقها".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية