السوريون يشيعون جنازات قتلى الاحتجاجات وتوقعات باشتعالها مجددا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/68142/

تشيع يوم السبت 23 ابريل/ نيسان في شتى انحاء سورية جنازات عشرات الضحايا من المحتجين المطالبين بالديمقراطية الذين لقوا مصرعهم برصاص قوات الامن السورية. ويتوقع ان تجتذب هذه الجنازات حشودا ضخمة تشعل التحدي المتزايد ضد الرئيس السوري بشار الاسد.

تشيع يوم السبت 23 ابريل/ نيسان في شتى انحاء سورية جنازات عشرات الضحايا من المحتجين المطالبين بالديمقراطية الذين لقوا مصرعهم برصاص  قوات الامن السورية. ويتوقع ان تجتذب هذه الجنازات حشودا ضخمة تشعل التحدي المتزايد ضد الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال احد نشطاء حقوق الانسان السوريين ان الجنازات ستتحول الى احتجاجات ملتهبة مثل الجنازات السابقة، مضيفا انه عندما تكون هناك اجهزة امن من السفاحين يصعب الاعتقاد بانها لن تطلق النار على الحشود، مؤكدا انه من المرجح ان تلي ذلك دورة اخرى من الجنازات والمظاهرات.

وذكرت وكالة "إيتار ـ تاس" الروسية نقلا عن نشطاء حقوقيين أن هناك نحو 100 قتيل نتيجة إطلاق قوات الأمن السورية الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين  الجمعة في مدن سورية عدة.
وقال تجمع لناشطين يقوم بتنسيق المظاهرات ان قوات نظامية ومسلحين موالين للرئيس بشار الاسد قتلوا بالرصاص 88 مدنيا على الاقل يوم الجمعة.
وقالت لجنة التنسيق المحلية  ان القتلى لقوا حتفهم في مناطق تمتد من ميناء اللاذقية حتى حمص وحماة ودمشق وقرية اذرع الجنوبية.
هذا وكان يوم الجمعة الماضي اليوم  الاكثر دموية خلال شهر من المظاهرات المطالبة بالحريات السياسية وانهاء الفساد في سورية التي يبلغ عدد سكانها 20 مليون نسمة.
من جهته ادان الرئيس الامريكي باراك اوباما العنف الذي وقع يوم الجمعة واتهم الاسد بالسعي للحصول على مساعدة من ايران، مضيفا انه لابد من وضع نهاية الان لهذا الاستخدام المفرط للعنف لاخماد الاحتجاجات، حسب قوله.
واضاف اوباما ان الاسد بدلا من الاستماع لشعبه ينحى باللائمة على اطراف خارجية، في الوقت الذي يسعي فيه للحصول على مساعدة ايرانية لقمع المواطنيين السوريين من خلال نفس الاساليب الوحشية التي يستخدمها حلفاؤها الايرانيون.

هذا وطالب بان كي مون الامين العام لهيئة الامم المتحدة بوقف فوري للعنف في سورية. وجاء في بيان نشر بهذا الصدد ان الامين العام يعيد الى اذهان السلطات السورية وجوب التزامها باحترام حقوق الانسان بما في ذلك حرية التعبير والتجمع وحرية الصحافة.

المصدر: وكالة "رويترز" للأنباء



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية