لافروف: نحن مستعدون للعمل في إطار صيغة متعددة الأطراف لتسوية الأزمة في أوكرانيا

أخبار العالم

لافروف: نحن مستعدون للعمل في إطار صيغة متعددة الأطراف لتسوية الأزمة في أوكرانياسيرغي لافروف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/680958/

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو مستعدة للمشاركة في مفاوضات لتسوية الأزمة الأوكرانية بصيغة "روسيا-الولايات المتحدة-الاتحاد الأوروبي-أوكرانيا" التي اقترحتها واشنطن.

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو مستعدة للمشاركة في مفاوضات لتسوية الأزمة الأوكرانية بصيغة "روسيا-الولايات المتحدة-الاتحاد الأوروبي-أوكرانيا" التي اقترحتها واشنطن.

وأكد لافروف في مؤتمر صحفي بموسكو الثلاثاء 8 أبريل/نيسان أنه بحث هذا الموضوع أمس الاثنين خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الأمريكي جون كيري. لكنه أبدى استغرابه من تصريحات الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جين بساكي التي أعلنت أن اللقاء الدولي الأول بالصيغة متعددة الأطراف من المخطط أن يجري بعد 10 أيام.

وقال لافروف بعد محادثات مع نظيره الأنغولي جرجس ريبيلو شيكوي: "لم أبحث مع جون كيري أي موعد معين، لأننا اتفقنا على ضرورة أن ندرك أولا طبيعة الصيغة التي ستعقد بها اللقاءات".

وأضاف أن لروسيا عدد من الأسئلة حول الموعد الذي أعلنته بساكي، مشيرا الى أنه يتزامن مع الموعد الذي سبق أن حدده رئيس الوزراء الأوكراني المعين من قبل البرلمان أرسيني ياتسينيوك لإتمام عملية وضع مشروع دستور جديد للبلاد. وذكر لافروف أن أحدا لم ير هذا المشروع حتى الآن، إذ يجري العمل وراء أبواب مغلقة.

وأردف قائلا: "السؤال هو أليس من المخطط عقد هذا اللقاء عندما سيكون مشروع الدستور جاهزا، وليتم طرحه على أقاليم البلاد كأنه أمر واقع، أما نحن فتجري دعوتنا إلى هذا اللقاء، كي نعطي بحضورنا شرعية لهذا المشروع الذي لم يره أحد بعد؟".

وتابع لافروف أن موسكو لا ترفض إجراء حوار مع السلطات الحالية في كييف، بل تقيم معها اتصالات في مجالي الاقتصاد والشؤون السياسية.

وأضاف: "لكننا مقتنعون بأنه من المستحيل التوصل الى تهدئة، إذا واصلت السلطات الأوكرانية تجاهل مصالح المناطق الجنوبية-الشرقية للبلاد".

وتابع الوزير الروسي أن موسكو تصر على ضرورة حضور ممثلين عن جنوب وشرق أوكرانيا في اللقاءات الدولية القادمة.

وذكر أن كيري سأله خلال المكالمة الهاتفية، من يمكن أن يمثل هذه الأقاليم، في الوقت الذي تستمر فيها احتجاجات وتجمهرات المواطنين الذين يعلنون عن تشكيل أجهزة سلطة موازية للمحافظين الذين تعينهم كييف.

وقال: "لا أظن أنه يحق للأوليغارشيين الذين تم تعيينهم محافظين لهذه المناطق، أن يمثلوا جنوب وشرق أوكرانيا".

وأعاد لافروف الى الأذهان أن جميع القوى السياسية قدمت مرشحيها لخوض الانتخابات القادمة، واعتبر أنه يجب دعوة بعض هؤلاء المرشحين الذين يمثلون القوى السياسية الرئيسية للمشاركة في اللقاءات الدولية، وذلك من أجل بدء حوار وطني مع سلطات كييف بتشجيع من اللاعبين الخارجيين وهم روسيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

لافروف: العملية السياسية في أوكرانيا يجب أن تؤدي الى إصلاح دستوري يشارك فيه الجميع

وأشار لافروف الى أن العملية السياسية في أوكرانيا يجب أن تؤدي الى إصلاح دستوري شامل يشارك فيه الجميع.

وأعاد الى الأذهان أن مجلس الرادا الأوكراني شكل في مطلع مارس/آذار الماضي لجنة خاصة بالإصلاح الدستوري، لكن لم تتوفر حتى الآن أية معلومات عن مضمون المشروع الجديد.

وقال: "نسمع من السيدين ياتسينيوك (رئيس الوزراء الأوكراني) وتورتشينوف (الرئيس الأوكراني المعين) أنه لن يكون هناك نظام فيدرالي، بل ستحصل الأقاليم على صلاحيات جديدة، وهذه نظرة فوقية. فإذا كنتم تريدون إشراك الأقاليم فعلا، فعليكم دعوتها الى طاولة المفاوضات والاستماع الى تطلعاتها".

لافروف يمتنع عن الرد على سؤال حول إمكانية اعتراف موسكو بنتائج استفتاء محتمل في جنوب شرق أوكرانيا

وامتنع لافروف عن الرد على سؤال حول إمكانية اعتراف موسكو بنتائج استفتاء محتمل في جنوب شرق أوكرانيا، قائلا إن الحديث عن ذلك ليس مفيدا في ظل الأزمة.

وقال الوزير الروسي إنه لا يريد تكرار الوضع في بداية الأزمة الأوكرانية عندما حذرت موسكو الغرب من خطر تشجيع الخطوات غير الدستورية والعواقب الوخيمة لدعم المناهضين للحكومة بمن فيهم القوى المتطرفة.

وأكد لافروف أن روسيا دعت للعودة إلى اتفاق 21 فبراير/شباط، إلا أن الأطراف المعنية رفضت ذلك وانتهجت سياسة "الأمر الواقع"، وهي سياسة غير نزيهة.

ودعا لافروف من جديد إلى تنفيذ اتفاق 21 فبراير بما في ذلك الإصلاح الدستوري الشامل مع احترام مصالح كافة أقاليم أوكرانيا.

تعليقات مراسلنا سرغون هدايا

 

المصدر: RT + وكالات

فيسبوك 12مليون